تفريق مظاهرة ضد "صفقة القرن" بجنين والسلطة تسعى لمؤتمر دولي

تفريق مظاهرة ضد "صفقة القرن" بجنين والسلطة تسعى لمؤتمر دولي
مظاهرة ضد صفقة القرن في جنين (فيسبوك)

فرقت أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، اليوم السبت، مظاهرة ضد "صفقة القرن" نظمها حزب التحرير في مدينة جنين، فيما أعلنت السلطة عن مساعيها لعقد مؤتمر دولي للسلام لمواجهة الخطة الأميركية.

وقال شهود عيان إن مناصري حزب التحرير تجموا على الدوار الرئيسي وسط جنين تلبية لدعوة من الحزب للتظاهر ضد صفقة القرن، حيث تجمع أنصاره وحملوا الرايات.

وأضاف مواطنون أن أجهزة السلطة طالبت المشاركين بفض المظاهرة، ثم أطلقت القنابل المسيلة للدموع والصوتية باتجاههم، وعملت على تفريقها بالقوة.

على ذلك، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، إن السلطة تسعى لعقد مؤتمر دولي للسلام، لمواجهة "صفقة القرن".

وأضاف عريقات، في تصريح صحافي أن "الرئيس عباس طلب من غوتيريش عقد مؤتمر دولي للسلام، تنطلق منها المفاوضات على أسس قرارات الشرعية الدولية".

وأوضح أن عباس سيصدر رسائل إلى روسيا والاتحاد الأوروبي بخصوص المؤتمر الدولي.

وأكد أن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ستعقد، يوم الأحد، اجتماعا تشاوريا لمناقشة أربعة ملفات مهمة، في ظل توجهات القيادة الفلسطينية لمواجهة صفقة القرن، وسيناقش الاجتماع القرار الفلسطيني في مجلس الأمن، ومشروع قرار المجموعة العربية ودول عدم الانحياز في مجلس الأمن.

وأوضح عريقات أن خطوة القيادة الفلسطينية القادمة تتمثل في منع إجراءات الاحتلال بشأن ضم المستوطنات في الضفة والأغوار.

وأضاف "ما الذي ستقوم به دول العالم والاتحاد الأوروبي في حال ما أقدمت إسرائيل على هذه الخطوة، وأن المفوض السامي للعلاقات الأمنية والخارجية الأوربية قال إنه لا يمكن السكوت على مثل هذه الخطوة، ونحن نريد ترجمة عدم السكوت، بمحاسبة ومحاكمة إسرائيل في حال أقدمت على هذه الخطوة".