اعتقالات بالضفة والقدس واستهداف للمزارعين بغزة

اعتقالات بالضفة والقدس واستهداف للمزارعين بغزة

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس، حملة دهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، تخللها اعتقال عددا من الشبان بينهم نشطاء في حركة حماس، فيما أطلق جنود الاحتلال النار على مزارعين وعمال في قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام إن جنوده اعتقلوا 5 شبان خلال مداهمات بالضفة، حيث جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية.

وذكر نادي الأسير أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر القيادي في حماس رأفت ناصيف من طولكرم،

وداهمت قوات الاحتلال مدينة طولكرم، واقتحمت منزل القيادي ناصيف، قبل أن تعتقله وتقتاده إلى جهة غير معلومة.

وفي محافظة رام الله، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة بيت ريما، واعتقلت أدهم عزات الريماوي، بعد مداهمة منزله والعبث في محتوياته.

وفي محافظة سلفيت اقتحمت قوة عسكرية بلدة دير استيا، واعتقلت الشاب رامز أبو فارس بعد اقتحام منزله وتفتيشه.

وفي العيسوية شرقي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال كل من وديع داود عليان، وحمد زكريا عليان، واقتحمت العديد من المنازل، وحققت مع عدد من المواطنين ممن يقضون فترة في الحبس المنزلي.

أما في قطاع غزة، أطلقت قوات الاحتلال صباح اليوم الخميس، النار وقنابل الغاز المُسيل للدموع، تجاه مزارعين وعمال فلسطينيين، شمالي بلدة بيت حانون، شمال قطاع غزة، دون إصابات.

وأفاد شهود عيان، بقيام جنود الاحتلال، المتمركزين داخل السياج الأمني، بإطلاق النار وقنابل الغاز المُدمع، تجاه عدد من العمال، في مكب النفايات، شمالي البلدة؛ ما أجبرهم على الانسحاب خشية على حياتهم.

ويتعرض العمال بشكل شبه يومي لإطلاق نار، من قبل قوات الاحتلال، ما أدى لإصابة عدد منهم في أوقات سابقة.