حماس تتوعد الاحتلال بمقاومة "لم يعهدها"

حماس تتوعد الاحتلال بمقاومة "لم يعهدها"
(الأناضول)

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الإثنين، أن توسيع إسرائيل هجماتها على قطاع غزة، سيواجه بمقاومة "لم تعهدها" من قبل، فيما هدد رئيس الحكومة الإسرائيلية بشن عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة المحاصر إذا ما تواصل إطلاق القذائف الصاروخية باتجاه مستوطنات "غلاف غزة".

وقال الناطق باسم حركة "حماس"، فوزي برهوم، في تصريح صحافي، إن "تهديدات العدو بتوسيع عدوانه، في حال أقدم عليها ستواجه بمقاومة لم يعهدها من قبل وعليه أن يتحمل الثمن و النتائج".

وأضاف "ما قامت به المقاومة الباسلة من رد على جرائم الاحتلال الصهيوني جاء في إطار إستراتيجية الفهم الموحد لدى فصائلها جميعا بأن الدم الفلسطيني خط أحمر لا يمكن تجاوزه".

وتابع أن "العدو الصهيوني يجب أن يدفع ثمن جرائمه وانتهاكاته"، مشددا على أنه "لسنا هواة حروب ولكننا نقاوم و نكافح دفاعا عن شعبنا و من أجل حريته وصون كرامته إنهاء الاحتلال".

وكان نتنياهو، قد قال في وقت سابق، اليوم، إن لدى إسرائيل "مفاجآت"، لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، إذا تواصل إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وقال نتنياهو خلال جولة في مستوطنة "أرئيل" في شمالي الضفة الغربية، برفقة السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان: "إذا لم يوقفوا النار بشكل كامل، ليس بعد يوم أو اليوم، وإنما بشكل مطلق، فإننا سنجبر على تنفيذ خطة أعددناها لعملية عسكرية واسعة النطاق".

وتابع نتنياهو في إشارة إلى الخطة "إن فيها أمورا جديدة ومفاجآت"، دون مزيد من التفاصيل.

ومن جهته، فقد قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد إردان لهيئة البث الإسرائيلية، إن إسرائيل "تقترب أكثر من أي وقت مضى من اتخاذ قرار بشن عملية عسكرية واسعة". وأضاف أردان "إن الوضع لم يعد يحتمل".

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن الأحد والإثنين، رصد إطلاق قذائف صاروخية باتجاه إسرائيل. وأعلنت سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، مسؤوليتها عن إطلاق القذائف، ردًا على هجمات شنتها إسرائيل على قطاع غزة، وسوريا، أسفرت عن مقتل 3 من عناصرها.