نابلس: الأمن الوقائي يعتقل الصحافي محمد منى

نابلس: الأمن الوقائي يعتقل الصحافي محمد منى
(شبكات التواصل)

اعتقل عناصر من جهاز الأمن الوقائي التابعة للسلطة الفلسطينية في نابلس، فجر اليوم الثلاثاء، الصحافي والأسير المحرر محمد أنور منى (38 عاما)، عقب دهم منزله في قرية زواتا.

وقالت عائلة منى في تصريحات صحفية إن قوة من الأمن الوقائي اقتحمت منزل نجلها الصحافي محمد في الساعات الأولى من فجر اليوم، وقامت باختطافه بعد تفتيش البيت".

وذكرت أن الأمن الوقائي استولى على هاتف خليوي وحاسوب شخصي وكاميرا تعود للمختطف محمد منى. منوهة إلى أنه تم نقله لمقر الجهاز في مدينة نابلس.

ومحمد منى، هو أسير محرر أمضى في سجون الاحتلال أكثر من 7 سنوات على عدة فترات، وتحرر من سجون الاحتلال يوم 29 تشرين ثاني/ نوفمبر 2019 بعد اعتقال إداري تواصل لـ 18 شهرًا.

وتعرض منى عدة مرات للاختطاف من قبل أمن السلطة في المدينة، وكان يعمل مراسلًا لوكالة "قدس برس" في شمال الضفة وشغل منصب مدير إذاعة "هوا نابلس" المحلية قبل اعتقاله لدى الاحتلال.

ويواصل أمن السلطة في الضفة حملة اعتقالات واستدعاءات على أساس الانتماء السياسي، وتنفي الأجهزة الأمنية في رام الله، في مناسبات عديدة، ممارسة أي اعتقالات سياسية في الضفة الغربية، وتقول إن اعتقالاتها تأتي على خلفية انتهاكات للقانون الفلسطيني، وفق قولها.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص