سلطات الاحتلال تُمدّد اعتقال الأسير أحمد زهران

سلطات الاحتلال تُمدّد اعتقال الأسير أحمد زهران
الأسير الفلسطيني أحمد زهران

مددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الاعتقال الإداري للأسير الفلسطيني أحمد زهران (42 عامًا)، بعد أن علّق إضرابًا عن الطعام استمرّ لمدة 113 يومًا، وعلقه منتصف كانون ثاني/ يناير الماضي، عقب اتفاق مع إدارة السجون الإسرائيلية قضى بتحويله للتحقيق الأمني، والإفراج عنه في حال عدم ثبوت أية تهمة بحقه.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، في بيان، إن "سلطات الاحتلال الإسرائيلية أصدرت أمرًا بتجديد الاعتقال الإداري بحق الأسير أحمد زهران لأربعة أشهر جديدة"، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأضافت الهيئة أنه "بعد تحويل زهران للتحقيق (...) لم تُظهر نتائج التحقيق شيئًا (يدينه)، عادت السلطات الإسرائيلية لتنقض الاتفاق، وتصدر قرارًا بتجديد اعتقاله الإداري لأربعة أشهر جديدة من دون أية أسباب، وبذريعة الملف السري".

وسبق أن قضى زهران نحو 15 عامًا في السجون الإسرائيلية؛ بتهمة عضوية "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، والمشاركة في عمليات مسلحة ضد الجيش الإسرائيلي.

واعتقلت قوات الاحتلال، زهران الذي يسكن في بلدة دير أبو مشعل بمحافظة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، مطلع آذار/ مارس 2019، وجرى تحويله إلى الاعتقال الإداري.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ