رغم التقييدات بسبب كورونا: مستوطنون يواصلون اقتحام الأقصى

رغم التقييدات بسبب كورونا: مستوطنون يواصلون اقتحام الأقصى
عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى (فيسبوك)

اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال، التي واصلت إبعاد العديد من المقدسيين عن المسجد والبلدة القديمة لدورهم في توزيع نشرات توعوية للوقاية من فيروس كورونا.

ووفقا لدائرة الأوقاف، اقتحام عشرات المستوطنين المسجد ونظموا جولات استفزازية في ساحات الحرم وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، فيما أدوا طقوسا تلمودية بحماية قوات الاحتلال التي انتشرت في المكان.

وأتت هذه الاقتحامات وسط تحذيرات أطلقها نشطاء مقدسيون من استغلال الاحتلال خطة الطوارئ الصحية المعلنة في المسجد الأقصى، للحيلولة دون انتشار وباء كورونا في صفوف المصلين، وقرار دائرة الأوقاف الإسلامية بإغلاق المصليات المسقوفة.

ودعا النشطاء كافة المواطنين للزحف نحو المسجد الأقصى والصلاة في ساحاته وعدم السماح للاحتلال بتفريغه تدريجيا.

وأغلق الاحتلال، أمس الأحد، معظم أبواب المسجد بحجة "الوقائية من فيروس كورونا"، باستثناء أبواب وهي حطة والمجلس والسلسلة.

إلى ذلك، أبعدت شرطة الاحتلال أربعة مقدسيين عن الأقصى والبلدة القديمة لمدة أسبوعين، بحجة "خرق السيادة الإسرائيلية في القدس لتوزيعهم نشرات عن فيروس كورونا".

كما اعتقلت الشرطة نائب مدير عام دائرة الأوقاف، ناجح بكيرات، بعد اقتحام منزله في بلدة صور باهر جنوبي القدس، وحققت معه قبل أن الإفراج عنه دون شروط.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن سلطات الاحتلال لاحقت ومنعت جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية من توزيع نشرات توعوية حول "فيروس كورونا طرق الوقاية منه وأعراض المرض الحجر المنزلي".

وأضاف أن شرطة الاحتلال اعتقلت ثلاثة من متطوعي الإغاثة أثناء توزيعهم البوسترات في شارع الواد بالقدس القديمة، كما استدعت ناصر جمجوم منسق النشاطات في الإغاثة الطبية للتحقيق معه، وأفرجت عنهم بشرط الإبعاد عن القدس القديمة لمدة 14 يوما.

بدوره، أوضح جمجوم أن شرطة الاحتلال ادعت أن توزيع النشرات التوعوية هي "خرق للسيادة الإسرائيلية في القدس"، خاصة وأن النشرات تحمل شعار العلم الفلسطيني.

وأكد أن النشرات هي لتوعية المقدسيين حول الفيروس والشعار الذي تحمله هو شعار الإغاثة الطبية "جمعية فلسطينية أهلية تعمل في رام الله".