كورونا في غزّة ينشّط صناعة المعقّمات وتخوفات من ارتفاع الأسعار

كورونا في غزّة ينشّط صناعة المعقّمات وتخوفات من ارتفاع الأسعار
(الأناضول)

نشّط فيروس كورونا حركة عمل مصانع مواد التنظيف والمطهرات في قطاع غزّة، وفي محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، يعمل معمل "نايس كلين"، الذي يديره الفلسطيني أشرف منصور، على قدم وساق، ويحرص في هذه الفترة على صناعة أكبر كمية ممكنة من المُعقمات ومواد التنظيف، لازدياد الطلب عليها، من قبل المؤسسات الحكومية، والخاصة، والأفراد.

وأكد منصور، أن الطلب على المعقمات في ارتفاع مستمر، ما زاد من معدل الإنتاج لديه، ليبلغ مستوى لم يسبق أن سجله منذ بدء عمل معمله عام 2009. وأضاف منصور أن معمله، حاصل على ترخيص الجهات الحكومية بما فيها وزارة الصحة.

(الأناضول)

وقال منصور إنه لم يرفع من ثمن المنتج، ويباع للتجار وأصحاب المحال بالسعر السابق، ويوضح أن عبوة المعقم على شكل جل، نصف لتر، تباع للتجار بـ12 شيكل، فيما تباع للجمهور بـ 15.

وأشار مدير المصنع إلى وجود نقص في مادة الكحول، وهي المكون الرئيس في صناعة المعقمات والمطهرات، بسبب ازدياد الطلب عليها عالميًا، معربًا عن خشيته من إمكانية ارتفاع أسعار المعقمات في السوق الفلسطيني، في الفترة المقبلة.

وأضيف منصور أن "كل برميل كحول يزن 220 لترًا زاد ثمنه بنسبة 35% محليًا؛ بسبب ارتفاع الطلب العالمي، وارتفاع سعر تداول عملة الدولار الأميركي، مؤخرًا.

وحتى صباح الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من 198 ألف شخص في 167 دولة وإقليمًا، توفي منهم نحو 8000، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص