اعتداءات للمستوطنين بالضفة والقدس وحالات اختناق بنابلس

اعتداءات للمستوطنين بالضفة والقدس وحالات اختناق بنابلس
(وفا)

نفذت مجموعة من المستوطنين، اليوم الإثنين، اعتداءات على ممتلكات وأراض للفلسطينيين في القدس المحتلة وبيت لحم وجنين شمال الضفة الغربية المحتلة، فيما سجلت إصابات بالاختناق عقب اقتحام قوات الاحتلال قرية بيت فوريك قضاء نابلس.

في محافظة نابلس، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية بيت فوريك، بعد ظهر اليوم الإثنين.

وقال شهود عيان إن عددا من المواطنين أصيبوا بالاختناق عقب اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت الجهة الغربية من قرية بيت فوريك، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع.

بينما في محافظة جنين، هاجم مستوطنون مركبة مواطنين بالحجارة، وحطموا زجاجها، قرب بلدة سيلة الظهر.

وقالت عائلة المواطنين حسني وموفق نايف سيلاوي إن مستوطنين هاجموا بالحجارة مركبة كانا يستقلانها بالحجارة، ما أدى لتحطيم زجاجها، واستيلاء المستوطنين على المركبة.

وتمكنت العائلة من استعادة المركبة بعد تبليغ الارتباط العسكري الفلسطيني.

وفي محافظة القدس، جرف مستوطن، اليوم الإثنين، أراضي لمواطنين بين قريتي رافات وقلنديا.

وقال رئيس مجلس قروي قلنديا رأفت عوض الله، إن مستوطنا استغل حالة عدم التنقل المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا، وجرف أراضي في المنطقة المذكورة، وأقدم على زراعتها وتشيكها، قبل أن يتصدى موظفون من مكتب محافظة القدس وشبان احتشدوا في المكان، ويطردوه.

كما شق مستوطنون طريقا، ونصبوا "بركسات" في أراضي منطقة خلة النحلة جنوب محافظة بيت لحم.

وقال مدير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية لـ"وفا"، إن مستوطنين شقوا طريقا وعبدوه، ونصبوا عددا من البركسات، على أراضي خلة النحلة التي تم الاستيلاء عليها في العام 2004.

وأشار بريجية إلى أن المستوطنين استغلوا الحالة التي تمر بها محافظة بيت لحم وقاموا بذلك، علما ان الأسابيع الثلاثة الماضية شهدت تقطيع مستوطنين مئات من أشجار الزيتون والكرمة في أراضي بلدة الخضر وقرية وادي فوكين بالمحافظة.