ضغوط قضائية تدفع الاحتلال لتأهيل مركز فحوصات كورونا شرقي القدس

ضغوط قضائية تدفع الاحتلال لتأهيل مركز فحوصات كورونا شرقي القدس

التزمت السلطات الإسرائيلية اليوم الإثنين، بافتتاح مركزًا مؤهلًا لإجراء فحوصات كورونا شرقي القدس في كل من مخيم شعفاط وكفر عقب وسلوان، وذلك ابتداء من يوم غد الثلاثاء 14 نيسان/ أبريل 2020.

ويأتي هذا الالتزام من السلطات بعد أن قدّم مركز عدالة التماسًا للمحكمة العليا الإسرائيليّة، وبهذا الصدد أصدر المركز، اليوم الإثنين، بيانًا وفيه تصريحات لكل من المحاميتين، سهاد بشارة وميسانة موراني عن المركز، قالتا إن "تأهيل عيادة صندوق المرضى ‘كلاليت‘ في كل من مخيم شعفاط وكفر عقب وسلوان هي خطوة مهمة ولكنها غير كافية. خاصة وأن تأهيل العيادات وإتاحة الفحوصات للسكان في الأحياء استغرق الكثير من الوقت".

وأكمل البيان مُرفِقًا رد السلطات الإسرائيليّة، أن "عدد فحوصات كورونا التي أُجريت في مخيم شعفاط، 11 فحصًا، و29 فحصًا في كفر عقب". وأضاف البيان، أنه "كما واتضح من الرد أنّ عيادة كلاليت في شعفاط لم تقم إلا بـ64 فحصًا من بين الـ500 فحص المتوفر لديها ولم توضح إن كانت أي من هذه الفحوصات تمت لسكان مخيم شعفاط أو كفر عقب".

وأضافت المحاميتان بشارة وموراني، أن "هذه المعطيات تثبت بشكل واضح صحة الادعاء المذكور في الالتماس حول عدم منالية الفحوصات لسكان مخيم شعفاط وكفر عقب. حيث أنه من غير المعقول أنّ عدد الفحوصات لـ150,000 مواطن لم تتعدى عشرات الفحوصات".

وأردفتا المحاميتان، أن "نقص الفحوصات لا يضر فقط بالمرضى وبإمكانية توفير العلاج لهم، بل ويعرقل أيضًا جهود التصدي لانتشار الفيروس. حيث أنه بسبب قلة الفحوصات، لا توجد لدينا أدنى فكرة عن مدى انتشار الفيروس وعن الخطوات المطلوبة للحد من انتشاره. لذلك هنالك حاجة ماسة لأخذ خطوات إضافية كفحوصات لعيّنة عشوائية من السكان والتي من شأنها إعطاء مؤشر أدق بالنسبة للوضع القائم".

وأشار عدالة إلى أن "المركز مستمر بمرافقة سكان مخيم شعفاط وكفر عقب أولًا لضمان فتح العيادات المذكورة، وثانيًا من أجل المطالبة بالقيام بفحوصات عينية في كل منطقة لمعرفة مدى انتشار الفيروس (عيادات "زكيف") والتأكد من توفير فحوصات كورونا للمرضى المؤمّنين في صناديق المرضى الأخرى ومن مناليتها".

وكان مركز عدالة قد قدم التماسًا عاجلًا للمحكمة الإسرائيلية العليا بالتنسيق مع الائتلاف الأهلي للدفاع عن حقوق الفلسطينيين في القدس، يطالب فيه بإتاحة فحوصات كورونا لسكان مخيم شعفاط وكفر عقب وذلك كخطوة أولى للحد من انتشار الوباء. وقُدم الالتماس باسم رئيس اللجنة المحلية في أحياء شمال القدس، سكان من كفر عقب ومؤسسات فاعلة في مخيم شعفاط.