جدارية فنية للأسرى الفلسطينيين على جدران غزة

جدارية فنية للأسرى الفلسطينيين على جدران غزة
من غزة (الأناضول)

افتتحت مؤسسة "وزارة الأسرى" في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، جدارية فنية، تجسّد الظلم المزدوج الذي يعانيه الأسير الفلسطيني داخل السجون الإسرائيلية.

ورسمت الجدارية، بالتعاون مع منتدى الفن التشكيلي، غرب مدينة غزة، إحياء لليوم الوطني للأسير الفلسطيني، والذي صادف الـ17 من نيسان/ أبريل الجاري.

وتضمنت الجدارية صورة تعبيرية لمعتقل فلسطيني يقف أمامه السجان الإسرائيلي حاملا عصا، بينما تكبّل قدمه، سلسلة حديدية مرتبطة نهايتها بشكل توضيحي بفيروس "كورونا".

وقال وكيل الوزارة، بهاء الدين المدهون، في كلمة خلال مؤتمر صحافي عقد على هامش الافتتاح "تجسد هذه الجدارية الظلم الواقع على الأسرى الفلسطينيين، الذين يفتقدون من يأخذ بيدهم من أجل سلامتهم من هذا الوباء العالمي".

وأضاف المدهون أنه "في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم، يواصل الاحتلال إجرامه بحق الأسرى، ولا يتخذ الإجراءات الوقائية لحمايتهم، وذلك امتدادا لنهجه القديم في قتل الإنسان ببطء".
واستنكر المدهون "الصمت الدولي إزاء حالة الإهمال لحالة الأسرى داخل السجون الإسرائيلية"، مناشدا المؤسسات الدولية بالتحرك العاجل لإنقاذهم.

وتتخوف مؤسسات معنية بشؤون الأسرى من انتقال فيروس كورونا إلى داخل السجون، في ظل ما يصفوه بـ"الاستهتار الإسرائيلي في اتباع الإجراءات الوقائية".

وتطالب تلك المؤسسات بالإفراج عن المرضى من المعتقلين والأطفال خشية من إصابتهم بكورونا، خاصة في ظل انتشار الفيروس في إسرائيل.

وقالت وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم إن إصابات كورونا في البلاد ارتفعت إلى 13 ألفا و883، منها 181 وفاة.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ