اعتقال اللواء بلال النتشة بعد استدعائه للتحقيق في المسكوبية

اعتقال اللواء بلال النتشة بعد استدعائه للتحقيق في المسكوبية
أمين عام المؤتمر الشعبي، اللواء بلال النتشة

اعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيليّ، اليوم الخميس، الأمين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس، اللواء بلال النتشة، مرّة أخرى بعد أن استدعته للتحقيق يوم أمس في غرف "4" في المسكوبيّة، ويأتي ذلك بعد أن أفرجت عنه بشروط مقيّدة الليلة الماضية.

واستنكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إعادة اعتقال اللواء النتشة، وذلك بعد استدعائه للتحقيق الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم الخميس، فيما يسمى مركز تحقيق المسكوبية.

وحملت الهيئة حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن صحة اللواء النتشة، والذي نقل جراء التحقيق القاسي الذي تعرض له فور اعتقاله أول أمس إلى مستشفى شعاري تصيدق، قبل أن يتم الإفراج عنه مساء أمس.

وأوضحت الهيئة أن اعتقال اللواء النتشة يأتي ضمن ملاحقة ممثلي المؤسسات الرسمية الفلسطينية في القدس، في محاولة للقضاء على أي تواجد فلسطيني رسمي في العاصمة المحتلة.

ووفقًا للمحامين، فإن الوضع الصحي للواء النتشة متردٍ للغاية، حيث نقل الليلة الماضية فور الإفراج عنه إلى مستشفى المقاصد لتلقي العلاج.

وفي سياق ردود الأفعال المتواصلة على اعتقاله، استنكر عميد السلك الدبلوماسي في فلسطين السفير المغربي محمد الحمزاوي، اعتقال اللواء النتشة رغم تردي وضعه الصحي.

وطمأن في رسالة تلقتها الأمانة العامة للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس، على صحته، مشددًا على وقوف حكومة بلاده إلى جانب شعبنا الفلسطيني وقيادته، والقدس ستبقى فلسطينية وعربية وإسلامية الهوية رغم كل محاولات التهويد والأسرلة التي يقوم بها الاحتلال.

كما استنكرت اللجنة الملكية الأردنية لشؤون القدس على لسان أمينها العام عبد الله توفيق كنعان، اعتقال اللواء النتشة والتحقيق معه من قبل مخابرات وشرطة الاحتلال.

وقالت اللجنة الملكية الأردنية في رسالة بعثتها للأمانة العامة، اليوم الخميس، إنها تابعت تفاصيل حملة الاعتقالات الوحشية غير المبررة إنسانيا ولا قانونيا، التي قامت بها إسرائيل (السلطة القائمة بالاحتلال) ضد العشرات من أهلنا الصامدين الصابرين في فلسطين وجوهرتها القدس، أثناء قيامهم بواجبهم الإنساني تجاه الأهل من توزيع العلاج والغذاء على الأسر المحتاجة في هذه الأوقات العصيبة.

وأضاف كنعان أن "حملة الاعتقالات جاءت في وقت لم تراع فيه إسرائيل حرمة وخصوصية شهر رمضان الفضيل الذي يفترض أن تعمه أجواء القداسة والاطمئنان واحترام عقيدة الغير، وبشكل يناقض تماما المطالبات الدولية الإنسانية في التكاتف والتعاضد لمواجهة أزمة كورونا التي تجتاح البشرية".

وأكد أن الاعتقال المرفوض والمستنكر الذي تعرض له اللواء النتشة مع نخبة من النشطاء المقدسيين ومساعديه، وما رافقه من إجراءات وممارسات وحشية تطلّب على إثرها نقله إلى المستشفى للعلاج، يأتي أمام أنظار العالم ومنظماته الحقوقية، ليشكل دليلا موثقا على أن الاحتلال الإسرائيلي لا يعرف الحرمات ولا يلتفت لخطورة الأزمات، ولا يبحث سوى عن التأزيم والتعقيد وجر المنطقة إلى صراع مستمر لا يتوقف.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص