حالات اختناق بينها أطفال إثر مواجهات بكفر قدوم

حالات اختناق بينها أطفال إثر مواجهات بكفر قدوم
مواجهات في كفر قدوم (أرشيفيّة أ. ب. أ.)

أصيب عدد من الفلسطينيين اليوم، الجمعة، بالاختناق بالغاز المسيل للدموع بينهم أسرة، بعد اندلاع مواجهات في بلدة كفر قدوم شرق قلقيلية، بين الشبان وجنود الاحتلال الذين اقتحموا البلدة لقمع المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 16 عاما.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم، مراد شتيوي، لـوكالة "وفا"، بأن جنود الاحتلال داهموا البلدة وأطلقوا قنابل الغاز باتجاه منازل المواطنين، وسقط بعضها في منزل المواطن ضياء شتيوي، ما أدى إلى إصابة أطفاله الثلاثة وزوجته بالاختناق.

وأشار الهلال الأحمر إلى أن 5 مواطنين أصيبوا بالاختناق بالغاز المسيل للدموع تم علاجهم ميدانيا.

وانطلقت المسيرة ظهر الجمعة تنديدا بمساعي حكومة الاحتلال الإعلان عن ضم أجزاء من الأراضي المحتلة عام 1967 لمنظومة الاحتلال، وطالب المشاركون بتصعيد المواجهة مع الاحتلال لإفشال هذه المخططات الاستعمارية.

وموازاة ذلك، أضرم مستوطنون اليوم، النار بحقول زراعية من أراضي عوريف وعصيرة القبلية جنوب نابلس. وفق ما علّق مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، أن مستوطنين أضرموا النار في منطقة اللحف الشمالي الواقعة بين بلدتي عوريف وعصيرة القبيلة.

وأضاف أن جرافات إسرائيلية قامت بشق طريق ترابية قي أراضي المواطنين بعوريف وعصيرة القبلية يصل مستوطنة "يتسهار"، بحجة استخدامها للسيطرة على الحرائق، فيما أنها ستكون مخصصة للمستوطنين وجيش الاحتلال.