الاحتلال يمنع الأمن الفلسطيني من إقامة حواجز لمواجهة كورونا

الاحتلال يمنع الأمن الفلسطيني من إقامة حواجز لمواجهة كورونا
رجل أمن فلسطيني ينظم حركة السير في إحدى مدن الضفة (أرشيفية - أ ب أ)

قال رئيس الحكومة الفلسطينية، محمد اشتية، اليوم الإثنين، إن الاحتلال الإسرائيلي، منع الأمن الفلسطيني من إقامة حواجز لقوى الأمن في المناطق المصنفة "ج"، ما يحدّ من الإجراءات المتخذة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، وأوضح اشتية أن طلبا فلسطينيا بهذا الخصوص سيُرسل "لقوات الأمم المتحدة لمراقبة الحدود مع إسرائيل".

وأضاف اشتية في كلمة له بالاجتماع الحكومي الأسبوعي: "عدم سيطرتنا على المعابر والحدود ساهم بشكل كبير في تفشي الفيروس، أرضنا مفتتة والقدس محاطة بجدار عازل ومُنعنا من العمل فيها".

وطالب اشتية، الحكومة الإسرائيلية، بإغلاق كافة المعابر، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وذكر أن الضفة والقدس تشهدان تسجيلا غير مسبوق للإصابات بفيروس كورونا، مبينا أن 18 بالمئة من الإصابات تسبب بها عمال عائدون من أراضي 48.

وطالب اشتية، العمال، بالمبيت في مناطق عملهم، وعدم التنقل اليومي بين عملهم ومساكنهم.

وذكر أن 82 بالمئة من الإصابات المسجلة، نتجت من المشاركة في الأعراس وبيوت العزاء، ودعا المواطنين للالتزام بمنع الحركة، والتقييد بالإجراءات الوقائية.

ودعا لتبني ميثاق شرف يمنع الأعراس وبيوت العزاء والتجمهر إلى حين الخروج من الأزمة.

ووعد باتخاذ إجراءات فورية لمواجهة تفشي الفيروس، وتقديم مساعدات عاجلة لمحافظة الخليل التي تشهد ارتفاعا في أعداد المصابين.

وصباح اليوم، توفي مواطن ستيني من مدينة الخليل بفيروس كورونا بمستشفى دورا الحكومي ما يرفع عدد حالات الوفاة إلى 21 حالة.

ووفقا لوزارة الصحة، بلغ عدد الحالات الموجودة في غرف العناية المكثفة 8 حالات بينها 3 حالات موصولات بأجهزة التنفس الاصطناعي.

ومساء أمس الأحد، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 472 إصابة وتسجيل 3 حالات وفاة خلال 24 ساعة.

وأوضحت الوزارة أن من بين الإصابات 216 في محافظة الخليل، و44 في محافظة القدس، وإصابة واحدة في محافظة نابلس، و3 إصابات في محافظة رام الله والبيرة.

وأعلنت الوزارة عن تسجيل 9 حالات شفاء في محافظة نابلس.

وأشارت إلى أن هذا العدد من الإصابات رفع إجمالي الإصابات إلى 4786، بينها 4037 حالة نشطة، فيما عدد حالات التعافي وصل لـ665، وعدد حالات الوفاة 21.

وأعلنت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، مساء أمس، إغلاق بلدة بيتونيا 5 ايام، بعد تسجيل حالة إصابة بفيروس كورونا.

وأوضحت غنام أن المصاب خالط عددًا كبيرًا من المواطنين، موضحة أن طواقم الطب الوقائي تعمل على تتبع خريطة المخالطين وحصرها.

وشددت على ضرورة التزام جميع المخالطين بالحجر المنزلي لمدة 14 يوما تحت طائلة المسؤولية، مطالبة جميع المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية حفاظا على صحتهم وسلامتهم.

ولليوم الرابع على التوالي تغلق الحكومة الفلسطينية كافة مدنها وبلداتها لمواجهة الفيروس.

وحتى مساء الأمس، سجلت الضفة والقدس وغزة 4.722 إصابة، منها 21 وفاة، و665 حالة تعاف، بما يشمل الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ