اعتقالات بالضفة والقدس والاحتلال يغلق محيط جبل الفرديس

اعتقالات بالضفة والقدس والاحتلال يغلق محيط جبل الفرديس
إغلاق أراضي الفلسطينيين بالأسلاك الشائكة لمصادرتها (وفا)

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء، حلمة اعتقالات في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، طالت عددا من المواطنين، فيما أغلقت القوات محيط جبل الفرديس، شرق بيت لحم.

وأفاد مواطنون بأن سلطات الاحتلال أغلقت محيط جبل الفرديس بالأسلاك الشائكة ونصبت بوابة على المدخل المؤدي إليه، وعزلته عن بلدة بيت تعمر شرق بيت لحم.

وقال وكيل وزارة السياحة والآثار الفلسطينية حمدان طه، إن "الجبل جزء لا يتجزأ من التراث الفلسطيني يقع تحت السيطرة الإسرائيلية، وهذا لا يغير من الأمر شيئا، فالاحتلال يسيطر عليه بالقوة".

وأوضح أن هناك 7 آلاف موقع أثري في فلسطين، يسيطر الاحتلال على نحو نصفها، ويمنع الفلسطينيين من الإشراف على المواقع الأثرية والتراثية في المواقع المصنفة "ج" حسب اتفاق أوسلو ومنها جبل "الفريديس".

وتتعرض منطقة الفرديس وما يحيط بها منذ سنوات إلى هجمة استيطانية واعتداءات كما حدث في تجمع "جب الذيب" ومدرسة تحدي 5، ومصادرة الأراضي والاستيلاء على لوحات شمسية وإخطار منازل في حي الزواهرة.

ويقع الجبل على بعد عشرة كيلومترات إلى الشّرق من بيت لحم، ويرتفع الجبل سبعمائة وثمانية وخمسين مترًا فوق مستوى سطح البحر ويطلّ على كل من بيت لحم والقدس، بالإضافة الى البحر الميت وصحراء القدس، ويضم بنايات تاريخية أثرية مهمة.

ميدانيا وعلى صعيد الاقتحامات والمداهمات، ففي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم أربعة شبان من منطقة رام الله أثناء مشاركتهم في أعمال البحث عن مواطنة فقدت آثارها في أحراش جيبيا القريبة من بيرزيت.

وأفاد شهود عيان أن جنود الاحتلال اعتقلوا المواطنة قرب مستوطنة "حمليش" ثم تمكنت من الفرار منهم، فيما اعتقلت الشبان الأربعة بشكل متفرق بينهم الشاب وسام العيسوي من بيرزيت.

ودهمت قوة من جيش الاحتلال، بلدة سلواد قضاء رام الله، واعتقلت الشاب مجاهد فليح بعد اقتحام منزله وتفتيشه.

من جانب آخر اقتحمت قوة للاحتلال بلدة حزما بعدد كبير من الجنود المشاة، واعتقلت الشقيقين حمادة حسن الخطيب، وعمر حسن الخطيب، بعد تفتيش منزليهما والعبث بمحتوياتهما.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى بأن قوات الاحتلال اعتقلت كل من الشبان مصطفى أبو سنينة وأمير المالكي وحاتم وعبد بشيتي من شارع الواد في القدس القديمة.

فيما أصيب عدة مواطنين بالاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز بكثافة ببلدة العيسوية.

وفي بيت لحم، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة شمال بيت لحم، واعتقلت الشاب أنس عوني أبو بلحة، بعد أن دهمت منزل والده وفتشته.

واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال على مدخل بلدة تقوع قضاء بيت لحم، وأطلق خلالها الشبان مفرقعات نارية صوب برجٍ لقوات الاحتلال على مدخل البلدة.

وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب ظافر سامي زقزوق من بلدة الجديدة، بعد أن اقتحمت منزل ذويه وفتشته.

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب عبد الله حسن صبح من بلدة برقين على حاجز عسكري أقامته قرب قرية كفيرت.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ