الخليل: وفاة رضيع متأثرا بإصابته بكورونا

الخليل: وفاة رضيع متأثرا بإصابته بكورونا
وفيا كورونا بفلسطين ترتفع إلى 45 (وفا)

توفي صباح اليوم الثلاثاء رضيع (12 يوما) من بلدة يطا في محافظة الخليل متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، لترتفع حصيلة وفيات كورونا في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 إلى 45 حالة وفاة.

ومساء أمس الإثنين، أعلنت وزارة الصحة في السلطة الفلسطينية، وفاة مواطنين (90 و75عاما) من الخليل وبلدة بني نعيم، متأثرين بإصابتهما بـكورونا، ما يرفع حصيلة الوفيات خلال يوم الإثنين جراء الفيروس إلى 4.

وكانت الوزارة قد أعلنت في وقت سابق أمس، عن وفاة مواطن (51 عاما) من الخليل، ومواطنة (60 عاما) من بيت أولا، متأثرين بإصابتهما بالفيروس.

وسجلت الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 خلال 24 ساعة 404 إصابات بالفيروس، بينها 108 إصابات سجلت في محافظة القدس، بحسب ما أفاد الدكتور علي الجبريني من وحدة مكافحة كورونا.

وارتفع عدد الإصابات بالقدس بالفيروس منذ شهر حزيران الماضي إلى 987 إصابة من بينها 9 إصابات خطيرة.

ويأتي الارتفاع في الإصابات رغم الإغلاق المتواصل للأسبوع الثاني في مختلف المحافظات، وحيال ذلك، أفاد الناطق باسم الحكومة في السلطة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، بأنه تقرر استثناء المنشآت والمحال التجارية الصغيرة من الإغلاق في الخليل، وبيت لحم، ورام الله والبيرة، ونابلس، على أن تلتزم بالتعليمات الصحية باستخدام الكمامات والتباعد وتجنب الاكتظاظ.

وجاء ذلك، في أعقاب المشاورات التي عقدها رئيس الوزراء، محمد اشتية، مع المحافظين والغرف التجارية وجمعيات رجال الأعمال في المحافظات الأربع المغلقة، وبناء على مداولات مجلس الوزراء والتشاور مع أعضاء لجنة الطوارئ الوطنية.

ومع هذه التسهيلات، تقرر الإبقاء على إغلاق جميع صالات الأفراح وبيوت العزاء، والمطاعم (باستثناء خدمات التوصيل) والمقاهي، والنوادي الرياضية، وصالونات الحلاقة، والتجميل، ورياض الأطفال، والمسابح، والمتنزهات.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ