مستوطنون يضرمون النار بمركبتين قرب نابلس واعتقال 10 شبان بالضفة

مستوطنون يضرمون النار بمركبتين قرب نابلس واعتقال 10 شبان بالضفة
إضرام النار بمركبتين وشعارات عنصرية بفرعتا (فيسبوك)

أضرم مستوطنون فجر اليوم الثلاثاء، النار في سيارتين تعود ملكيتهما إلى مواطنين من قرية فرعتا قضاء نابلس، فيما شنت قوات الاحتلال حملة مداهمات في الضفة الغربية تخللها اعتقال 10 شبان.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس، بأن مستوطنين من البؤرة الاستيطانية "حفات غلعاد" المحاذية للقرية هاجموا أطراف القرية وأضرموا النار في المركبتين، كما خطوا شعارات عنصرية تحمل شعار "تدفيع الثمن" قبل انسحابهم من القرية.

وأوضح دغلس في بيان لوسائل الإعلام أن السيارتين تعود ملكيتهما إلى المواطنين مروان أحمد نوفل وشرحبيل أحمد نوفل، وهما من نوع سكودا ومرسيدس 2017، حيث كانت إحدى المركبتين قد قام بشرائها صاحبها قبل أيام فقط من عيد الأضحى.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال عددا من المواطنين خلال مداهمات في الضفة، في وقت اقتحمت قوة من الجنود مقرا أمنيا للسلطة الفلسطينية في رام الله.

وأفاد نادي الأسير باعتقال قوات الاحتلال 10 شبان خلال مداهمات في الضفة الغربية، حيث تم تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وجنود الاحتلال.

في محافظة نابلس، ذكر نادي الأسير أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة عوريف واعتقلت الشاب أحمد شحادة وهو أسير محرر أمضى أكثر من 7 سنوات في سجون الاحتلال.

كما اعتقلت الشابين يوسف شحادة ومهند شحادة بعد مداهمة منزليهما في البلدة.

في محافظة البيرة، اعتقلت قوات الاحتلال فتاة خلال اقتحامها المدينة، فيما داهمت قوة أخرى مقرا أمنيا في رام الله.

وقال نادي الأسير إن قوات الاحتلال اعتقلت الفتاة تسنيم القاضي خلال مداهمة منزل أسرتها بحي الجنان شرقي البيرة، واقتادتها إلى جهة مجهولة.

ورشق عشرات الشبان قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة، فيما أطلق الاحتلال قنابل الإنارة في سماء المنطقة.

واقتحمت قوات الاحتلال مقر الخدمات العسكرية في حي البالوع بغرض اعتقال أحد ضباط الأجهزة الأمنية.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ