غزة: الاحتلال يستهدف نقطتين للمقاومة والجهاد تحذر من رد فلسطيني

غزة: الاحتلال يستهدف نقطتين للمقاومة والجهاد تحذر من رد فلسطيني
(توضيحية-أ.ب)

أطلقت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، النار بشكل مباشر على نقطتين للمقاومة الفلسطينية شرق المحافظة الوسطى بقطاع غزة، دون التبليغ عن إصابات، بعد مزاعم الاحتلال تعرض عمال بناء الجدار لإطلاق نار من القطاع.

وحسب وسائل إعلام إسرائيلية فإن قناصا فلسطينيا أطلق النار صوب عمال بناء الجدار في منطقة "كيسوفيم" شرقي دير البلح دون تسجيل إصابات بصفوف طواقم العمل وجنود الاحتلال في المكان.

وفي أعقاب ذلك، ذكرت القناة 13 الإسرائيلية أن سلطات الاحتلال أوقفت أعمال البناء في الجدار الأمني شرق قطاع غزة بعد سماع إطلاق نار في المكان.

وحذرت حركة الجهاد الإسلامي من أن "تكرار الاعتداءات الصهيونية بحق أبناء شعبنا هو إمعان في العدوان الذي يمارسه الاحتلال والذي تجلّت صورته البشعة في الجريمة النكراء التي أدت لاستشهاد المواطنة داليا السمودي في جنين يوم الجمعة الفائت. وحركة الجهاد الإسلامي، تحذر الاحتلال من أن استمرار هذا الإرهاب سيؤدي إلى رد فعل فلسطيني، وعلى الاحتلال تحمل نتيجة أي أذى يلحق بالمواطنين و المزارعين نتيجة هذا التصعيد العدواني".

وأطلقت قوات الاحتلال عددا من القنابل الدخانية قرب أعمال البناء، فيما أطلقت مدفعية الاحتلال قذائف صوب نقطتين رصد للمقاومة. كما اعتلت آليات عسكرية للسواتر الترابية في المنطقة.

وطلب الجيش من المزارعين في مستوطنات "غلاف غزة" إخلاء المناطق الزراعية إلى حين تبيان مصدر إطلاق النار من القطاع.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان لوسائل الإعلام "في وقت سابق اليوم سمع صوت إطلاق نار باتجاه أعمال إسرائيلية على السياج الأمني جنوب قطاع غزة، حيث تم تعليق الأعمال على السياج وإطلاق قذائف هاون لخلق ستار دخاني في المنطقة".

وأضاف المتحدث العسكري في بيانه "بعد ذلك تم إطلاق نار من القطاع نحو قوة عسكرية إسرائيلية هرعت إلى المنطقة دون وقوع إصابات".

وفي وقت سابق من صباح اليوم الأحد، أطلقت قوات الاحتلال، النار تجاه الأراضي الزراعية، شمالي وجنوبي قطاع غزة؛ دون إصابات.

وأفاد مواطنون بقيام قوات الاحتلال، بإطلاق النار تجاه الأراضي الزراعية، محيط منطقة الجدار، شمالي بلدة بيت لاهيا.

كما تعرضت الأراضي الزراعية، شرقي بلدتي خزاعة والفخاري، لإطلاق نار، ما أجبر المزارعين على مغادرة أراضيهم خشية على حياتهم.

ويتعرض المزارعون، لاعتداءات يومية من قبل قوات الاحتلال، فيما تشهد تلك المناطق توغلات وأعمال تجريف من قبل جرافات جيش الاحتلال.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ