غزة: تحذيرات من كارثة إنسانية عقب توقّف محطة الكهرباء

غزة: تحذيرات من كارثة إنسانية عقب توقّف محطة الكهرباء
عائلة تتناول الطعام على ضوء الشموع في غزة (أرشيفية - أ.ف.ب.)

حذّر مركز حقوقي في غزة، اليوم الثلاثاء، من وقوع "كارثة حقيقية" في القطاع عقب توقف المحطة الوحيدة لتوليد الكهرباء في القطاع، لافتا إلى أن "أزمة النقص الحاد في الطاقة الكهربائية سيكون لها أثر سلبي بالغ على حياة السكان".

وقال مركز "الميزان" لحقوق الإنسان، في بيان: "الأوضاع الإنسانية بالقطاع تشهد تدهورا خطيرا في أعقاب تنفيذ سلطات الاحتلال الإسرائيلي سلسلة من الإجراءات العقابية ضد مليوني فلسطيني في غزة".

وأضاف المركز في بيانه، أن أزمة النقص الحاد في الطاقة الكهربائية سيكون لها أثر سلبي بالغ على حياة السكان، وسيفاقم من تدهور الخدمات الصحية، والخدمات الأساسية التي تقدمها البلديات في قطاع غزة.

وطالب المركز، المجتمع الدولي "بالتدخل العاجل والفاعل للضغط على سلطات الاحتلال لإرغامها على وقف إجراءاتها العقابية".

وحذّر من "العواقب الوخيمة لتصاعد الانتهاكات الإسرائيلية، التي قد تُفضي إلى تجدد الصراع المسلح، الذي يدفع المدنيون تكلفته الباهظة من حياتهم".

ومؤخرا، قررت الحكومة الإسرائيلية إغلاق البحر كاملا أمام الصيادين في غزة، حتّى إشعار آخر، وإغلاق معبر كرم أبو سالم في وجه مواد البناء إلى جانب الوقود.

وليلا، تشن الطائرات الإسرائيلية الحربية، غارات يومية، على مناطق يزعم جيش الاحتلال إنها تابعة لحركة حماس.

والثلاثاء، توقّفت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة، عن العمل، بعد نفاد كميات الوقود اللازمة لتشغيلها؛ جرّاء منع إسرائيل دخوله إلى القطاع منذ الأربعاء، ضمن إجراءات الرد على البالونات الحارقة، وفق مزاعمها.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص