كورونا: 150 إصابة بالقدس و14 بغزة وتشكيل لجنة حكومية لمتابعة التفشّي في القطاع

كورونا: 150 إصابة بالقدس و14 بغزة وتشكيل لجنة حكومية لمتابعة التفشّي في القطاع
أما إحدة صيدليات غزة (أ ب أ)

سجّل قطاع غزة المُحاصَر، الخميس، 14 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في القطاع، في بيان، فيما سجّلت القدس المحتلة، 150 إصابة جديدة بالفيروس.

وقالت الوزارة، إن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 152؛ من بينها 3 وفيات، و72 حالة تعاف.

وقبل اكتشاف هذه الحالات، كانت جميع الإصابات المسجلة بغزة، من العائدين عبر معبري "رفح" مع مصر، و"بيت حانون" مع إسرائيل، والذين يتم استضافتهم في مراكز خاصة للحجر الصحي 21 يوما، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

بدوره، أعلن عضو وحدة مكافحة كورونا في القدس، الدكتور علي الجبريني، في بيان نُشر قبيل انتصاف ليل الخميس، عن إصابة 150مقدسيًا، بالفيروس، في اليوم الأخير.

وقال الجبريني في بيانه، إن القدس شهدت "ارتفاعا ملحوظا اليوم (الخميس) في عدد المصابين الجدد بفيروس كورونا حيث تم تسجيل 150 إصابة مقارنة مع 100 إصابة ليوم أمس(الأربعاء)".

رجل غزي رفقة ابنته (أ ب أ)

وعزا الجبريني هذا الارتفاع؛ "إلى المخالطات والتجمهرات خصوصا في مناسبات الأفراح التي تأتي منها معظم الإصابات".

وأوضح الجبريني في بيان، أنه "مع تسجيل 65 حالة شفاء وتعاف يكون عدد الحالات النشطة 2150 حالة".

تشكيل لجنة متابعة حكومية للحالة الوبائية في القطاع

بدوره، أعلن رئيس الحكومة الفلسطينية، محمد اشتية، الخميس، عن تشكيل لجنة متابعة حكومية للحالة الوبائية في قطاع غزة، تتكون من وزيرة الصحة، ووزير التنمية الاجتماعية، ووزراء قطاع غزة، مهمتها الاهتمام بكل ما يتعلق بالوباء ورفع توصياتها لمجلس الوزراء.

وقال اشتية: "نتابع الحالة الوبائية في غزة لحظة بلحظة كما نتابعها في القدس والخليل وجنين، وأوعزنا لوزارة الصحة بتوفير كل الاحتياجات المستعجلة لمستشفيات القطاع فورا من مسحات فحص وأدوية ومستلزمات وقاية وغيرها، لتتمكن من الاضطلاع بمهامها في مواجهة تفشي الوباء".

(أ ب أ)

وتابع: "سنرسل وفدا وزاريا لغزة بصورة مستعجلة لتقييم الوضع على الأرض ومناقشة الاحتياجات والمعوقات على أرض الواقع ورفع التوصيات للحكومة لاتخاذ الإجراءات اللازمة"، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

من جانب آخر، أوعز اشتية لوزير التنمية الاجتماعية إلى رفع أعداد الأسر المستفيدة من المساعدات المالية والإغاثية في القطاع لتقليل الارتدادات الاقتصادية على المواطنين.

عبّاس يترأس اجتماعا للجنة الطوارئ

وترأس الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مساء الخميس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، اجتماعا للجنة الطوارئ، التي تضم أعضاء من الحكومة والأجهزة الأمنية، والمحافظين.

واطّلع عباس على تطورات الحالة الوبائية المتعلقة بالفيروس، والخطوات المتخذة للحد من الوباء ومنع انتشاره.

وأصدر تعليمات بتشديد الإجراءات الوقائية ومنع التجمعات من أعراس ومآتم وغيرها، والالتزام الكامل بالكمامات والتباعد والتعقيم تحت طائلة المسؤولية.

وقد قدم اشتية، ووزيرة الصحة، مي الكيلة، خلال الاجتماع، تقارير حول الحالة الوبائية في فلسطين.

وأكد اشتية أنه يتم العمل والتحضير للعودة للمدارس استنادا إلى البروتوكول الصحي، لتأمين استحقاقات الوقاية والسلامة للطلبة والمعلمين.

ومنذ مساء الإثنين، فرضت السلطات الحكومية في القطاع، حظرا شاملا للتجوال لمدة يومين ضمن إجراءات مكافحة الفيروس، عقب إعلان اكتشاف إصابات وسط القطاع.

والأربعاء أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة، تمديد حظر التجوال المفروض ضمن إجراءات مكافحة "كورونا" لمدة 72 ساعة، كما أغلقت المحال التجارية، والمؤسسات الحكومية والتعليمية والخاصة، والمساجد أبوابها.

وكانت وزارة الصحة، في القطاع، قد أعلنت أمس الأربعاء، عن حالتي وفاة، و17 إصابة بفيروس كورونا.

غزيّان ملتزمان باستخدام الكمامات (أ ب أ)

وقالت الوزارة في بيانات منفصلة، إنها سجلت حالتي وفاة لمصابين بالستينات من العمر، نتيجة إصابتهما بالفيروس، في حين تم تسجيل 17 إصابة.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أمس، إن نظام الرعاية الصحية في قطاع غزة لن يكون قادرا على التعامل مع تفشي فيروس كورونا، وفق بيان أصدره مدير مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، إغناسيو كاساريس غارسيا، أوضح فيه أن "نظام الرعاية الصحية في غزة لن يكون قادرا على التعامل مع أكثر من بضع عشرات من مرضى فيروس كورونا".

وأشار في هذا الصدد، إلى أن علاج مرض كوفيد-19 "يتطلب معدّات طبية ومخبرية ومستلزمات خاصة وأدوية غير متوفرة في المستشفيات والمراكز الصحية بكميات كافية".

وقال البيان، إن سكان غزة "يعيشون تحت ضغوطات شديدة ويشعرون بالتوتر، فلا يكفي أنّهم لا يحصلون إلّا على أربع ساعات فقط من الكهرباء في اليوم، فقد تفاقمت مخاوفهم بشأن فيروس كورونا بشكل كبير وهم الآن قيد الإغلاق".

وحذّرت منظمة التحرير الفلسطينية، من كارثة إنسانية قد تحل بقطاع غزة بسبب الفيروس. وقالت دائرة شؤون اللاجئين التابعة للمنظمة، في بيان إن قطاع غزة "على شفا كارثة إنسانية مع ظهور فيروس كورونا خارج مراكز الحجر الصحي".

وأوضح البيان، أن قطاع غزة "يعاني من اكتظاظ سكاني، وانقطاع الكهرباء لأكثر من 16 ساعة يومياً، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة إلى مستويات فوق الخطيرة ما قد يعمل على تفشي فيروس كورونا بسرعة".

وطالب المنظمات التابعة للأمم المتحدة، "بالتحرك السريع للحد من انتشار فيروس كورونا في قطاع غزة قبل تفشيه، وخروجه عن السيطرة".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص


كورونا: 150 إصابة بالقدس و14 بغزة وتشكيل لجنة حكومية لمتابعة التفشّي في القطاع

كورونا: 150 إصابة بالقدس و14 بغزة وتشكيل لجنة حكومية لمتابعة التفشّي في القطاع

كورونا: 150 إصابة بالقدس و14 بغزة وتشكيل لجنة حكومية لمتابعة التفشّي في القطاع