عريقات: الجامعة العربية "تبنّت جميع بنود المشروع الفلسطيني"

عريقات: الجامعة العربية "تبنّت جميع بنود المشروع الفلسطيني"
عريقات (أ ب أ)

قلّل أمين سرّ اللجنة التنفيذيّة لمنظمة التحرير، صائب عريقات، من إسقاط الجامعة العربية مشروع القرار الفلسطينيّ، وقال إن الجامعة "تبّنت جميع بنود المشروع، بما في ذلك رفض صفقة القرن، واعتماد خطة الرئيس محمود عباس في مجلس الأمن".

وأضاف عريقات، في مقابلة إذاعية، نشرتها "وفا"، اليوم، الجمعة، إنه خلال مؤتمر وزراء الخارجية العرب في القاهرة، الثلاثاء الماضي، "كان خلاف على إدانة ما قامت به الإمارات العربية من تطبيع مع الاحتلال، ولكن رفض بعض الدول العربية لهذا البند لا يعنى أن جميع الدول العربية وافقت على ما تقوم به دولة الإمارات، وسوف نعرف ذلك تمام المعرفة عندما نشاهد من سيحضر التوقيع على معاهدة السلام الإماراتية - الإسرائيلية في البيت الأبيض بعد أيام".

وتابع عريقات أنّ ما قامت به الإمارات "ليس شيئا بسيطا، وهو خروج واضح عن المبادرة العربية. تطبيع الإمارات ضربة قوية، ولا نستطيع إنكار أن (كبير مستشاري الرئيس الأميركي وصهره، جاريد) كوشنر استطاع تحقيق اختراق وهو محق بأن ذلك تغيير في الشرق الأوسط، لكن كوشنر يعي تمامًا أن صفقة القرن والاحتلال والاستيطان إلى زوال، والذي يجب إبرام السلام معه هو الشعب الفلسطيني، على أساس إنهاء الاحتلال وتجسيد استقلال دولة فلسطين على حدود 1967 وبعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضايا الوضع النهائي كافة استنادا للقانون الدولي والشرعية الدولية، ولن يكون هناك أمن وسلام واستقرار في المنطقة، ما استمر الاحتلال الإسرائيلي".

وأردف عريقات أنّ خطة صفقة القرن "ليست خطة سلام، وإنما طرحت لشرعنة الضم والأبرتهايد، لأنها تعتبر جل الأراضي الفلسطينية إسرائيلية بما في ذلك الحدود والمعابر، والقدس الشرقية والمقدسات"، وأضاف "قبضنا على الجمر خلال عقود ولن نقايض على حقوقنا، وعلى الجميع أن يتذكر أن قبول منظمة التحرير الفلسطينية بمبدأ حل الدولتين على حدود 1967، كان استجابة للإجماع الدولي والشرعية الدولية ".

وعلى الصعيد الداخلي، قال عريقات "هناك موقف فلسطيني موحد، والرئيس عباس أعطى تفويضًا كاملًا وواضحا لكافة الفصائل على أي مخرجات للجان التي تم تشكيلها في اجتماع الأمناء العامون لفصائل منظمة التحرير، والآن مر أسبوع من خمسة تم الاتفاق عليها، ونحن على ثقة بنجاح اللجان برفع توصياتها للرئيس محمود عباس".