أيلول 2021 موعدا لانتخاب السلطات المحلية في الضفة

أيلول 2021 موعدا لانتخاب السلطات المحلية في الضفة
الرئيس محمود عباس يشارك في انتخابات بلدية البيرة (أرشيفية - أ ب أ)

أعلن وزير الحكم المحلي في الحكومة الفلسطينية، مجدي الصالح، إن الانتخابات البلدية ستجرى في موعدها في أيلول/ سبتمبر 2021، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

وقال الصالح إن "قرار القيادة والحكومة أنه مهما كانت الظروف فالانتخابات المحلية يجب أن تجري بانتظام وفي موعدها"، بحسب ما أوردت "وفا".

وجاء حديث الصالح خلال مشاركته في ورشة نظمتها وزارة شؤون المرأة، وبعد الإعلان عن توافق حركتي "فتح" و"حماس" على إجراء الانتخابات العامة في أراضي السلطة الفلسطينية قريبا.

وتأكيد الصالح على أن الانتخابات المحلية ستجرى في موعدها المحدد يوضح أن ما أعلنته حركتا "فتح"و"حماس" بخصوص موعد الانتخابات البلدية لا يشملها، بل يقتصر فقط على الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وفي أيلول/ سبتمبر 2021 تنتهي الدورة الانتخابية الحالية لمجالس الهيئات المحلية.

وأجريت آخر انتخابات محلية في 13 أيار/ مايو عام 2017 وتلتها تكميلية في تموز/ يوليو من العام ذاته، واقتصر ذلك على الضفة الغربية دون قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ منتصف عام 2007.

ولاحقًا في 2018 قرر مجلس الوزراء الفلسطيني إجراء انتخابات الإعادة في 20 هيئة محلية، شاركت فيها 5 هيئات فقط، وجرى الاقتراع يوم 22 أيلول/ سبتمبر 2018.

وفي 6 أيار/ مايو 2019، قرر مجلس وزراء حكومة محمد اشتية إجراء الانتخابات المحلية الإعادة في 14 هيئة محلية على أن يكون يوم الاقتراع 13 تموز/ يوليو 2019.

وأوضح الصالح أن الانتخابات "ليست ترفا، وإنما أسلوب، ومتطلب للحياة والتطوير والتقدم، وهي كذلك في فلسطين".

وقال "نريد قيادات محلية منتخبة ومعبرة عن النسيج المجتمعي، وقادرة على قيادة العمل المحلي في إطار ديمقراطية واسعة، تتيح مشاركة شعبية كبيرة".

وأشار الصالح إلى أن الانتخابات المحلية في كل دول العالم "تحظى بمشاركة أوسع من الانتخابات البرلمانية، وحتى الرئاسية، لأنها تعكس مصالح المواطنين اليومية".

والخميس، أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، أن حركته توافقت مع حركة "حماس" خلال المباحثات في تركيا، على إجراء الانتخابات العامة في أراضي السلطة الفلسطينية، قريبا.

وكانت الحركتان عقدتا سلسلة لقاءات في تركيا الأسبوع الماضي، لبحث الأوضاع الفلسطينية الداخلية والترتيب لعقد انتخابات عامة، ذلك استكمالا لاجتمع الأمناء في بيروت ورام الله.