الاحتلال يعتقل شابا في بورين ويخطر بهدم منزل جنوبي بيت لحم

الاحتلال يعتقل شابا في بورين ويخطر بهدم منزل جنوبي بيت لحم
(أرشيفية - وفا)

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الجمعة، بهدم منزل مأهول في بلدة الخضر، جنوبي محافظة بيت لحم، كما واعتقلت شابا خلال التصدي لهجوم للمستوطنين على منازل المواطنين في بلدة بورين.

وقال مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم، حسن بريجية، إن الاحتلال أخطر المواطن سميح أحمد صلاح بهدم منزله الواقع في منطقة "خربة عليا" جنوب البلدة بالهدم خلال 96 ساعة، وذلك بحجة عدم وجود ترخيص.

المنزل تعرض للهدم ثلاث مرات سابقا

وأشار بريجية إلى أن المنزل تعرض للهدم ثلاث مرات، وأن منطقتي "خربة عليا" و"أم ركبة" المحاذية لها تتعرضان لهجمة استيطانية تمثل في هدم عدد من المنازل وإخطار أخرى بالهدم وإيقاف البناء، بهدف تفريغها من سكانها والاستيلاء عليها لتوسيع حدود مستوطنة "أفرات".

وموازاة ذلك، قالت مصادر محلية لـ"وفا"، إن مجموعة من مستوطني "جفعات رونين"، هاجمت منازل المواطنين بالحجارة على أطراف بلدة بورين الشرقية، وسط حماية جيش الاحتلال، الأمر الذي أدى لاندلاع مواجهات في المنطقة والتصدي للهجوم.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال أطلقت وابلا من الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، واعتقلت الشاب منتصر خضر نجار (26 عاما).