"الجبهة الشعبية": الاحتلال يهدف لإيقاف النشاطات الطلابية الداعمة للقضية الفلسطينية

"الجبهة الشعبية": الاحتلال يهدف لإيقاف النشاطات الطلابية الداعمة للقضية الفلسطينية
القيادي في "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، عمر شحادة

استنكر القيادي في "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، عمر شحادة، قرار الاحتلال الإسرائيلي اعتبار كتلة "القطب" الإطار الطلابي للجبهة، "تنظيمًا غير مشروع وإرهابي"، موضحا أن الاحتلال يهدف لإيقاف النشاطات الطلابية الداعمة للقضية الفلسطينية.

ووصف شحادة القرار بالعنصري، مشيرا إلى أن "الحركة الطلابية في جامعات الوطن تعمل ضمن أجندة وطنية للحفاظ على المشروع الوطني، وإقامة الدولة الفلسطينية وبناء مؤسساتها".

وأوضح أن كتلة القطب الطلابية "جزء من الحركة الطلابية التي تعمل ضمن إطار منظمة التحرير الفلسطينية، فيما أن حكومة الاحتلال تمارس الضغوطات على كافة الأطر الطلابية، وتلاحقها بالاعتقال والمطاردة بهدف إضعافها، وتنفيذ سياسة الاحتلال العنصرية، الهادفة لإيقاف النشاطات الطلابية في دعم القضية الفلسطينية".

وكانت كتلة القطب الطلابي، في جامعة بير زيت، قد أصدرت أمس، بيانا قالت فيه إن "الاحتلال (لا) يمتلك صفة الشرعية ليعطيها ويحرمها لمن يريد".

وكان قائد المنطقة الوسطى العسكرية في جيش الاحتلال، تامير يدعي، قد وقّع في شهر آب/ أغسطس 2020، على قرار يعتبر بموجبه "كتلة القطب الطلابي الديمقراطي التقدمي (القطب) غير مشروعة - وتنظيما إرهابيا" في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وأصدرت قيادة قوات الاحتلال في المنطقة الوسطى، أمس الأربعاء، بيانا، قالت فيه إن "كتلة القطب هو الذراع الطلابي لما يسمى ‘الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين‘ وهي منظمة إرهابية قامت على مدى سنوات، بأعمال تخريبية كانت سببًا في قتل العديد من المواطنين الإسرائيليين، بما في ذلك اغتيال الوزير الراحل رحبعام زئيفي في عام 2001".