مستوطنون يهاجمون مزارعين بالضفة وإخطارات هدم بالعيسوية

مستوطنون يهاجمون مزارعين بالضفة وإخطارات هدم بالعيسوية
اعتداء للمستوطنين على الفلسطينيين بحماية جنود الاحتلال (أ.ب)

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، بهدم منزلين في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة، كما نفذت عمليات تجريف لأراضي وهدم غرف زراعية في المنطقة الشرقية للبلد، فيما هاجمت مجموعات من المستوطنين، قاطفي الزيتون في بلدة بيت فوريك شرق نابلس.

وسلمت بلدية الاحتلال في القدس أوامر هدم إدارية لمنزلين يعودان للشابين الشقيقين سيف ومحمود رمضان عبيد، وهما يسكنان في نفس البناية في حي آل عبيد بقرية العيساوية.

وفي سياق متصل قامت جرافات الاحتلال بهدم غرف زراعية واقتلاع أشجار وتجريف للأراضي الشرقية لبلدة العيساوية.

وتأتي أعمال التخريب واقتلاع الأشجار وتجريف الأراضي وهدم المنشآت ضمن سياسات الاحتلال التنكيلية بأهالي العيسوية، التي تتعرض لمداهمات يومية يتخللها مواجهات واعتداءات على المواطنين.

وتمنع سلطات الاحتلال أهالي البلدة من البناء، وتهدم منازلهم وتوزع بشكل أسبوعي الإخطارات بدعوى البناء دون ترخيص، وفي المقابل ترفض المصادقة على الخريطة الهيكلية، التي تمكن الأهالي من البناء والتوسع ليتناسب مع الزيادة الطبيعة.

وتتعرض العيسوية وبلدت القدس لحملة انتهاكات ممنهجة من القمع والتنكيل، ويحرم الفلسطينيون من التوسع العمراني في أراضيهم، إضافة لإجبار عشرات المواطنين على هدم منازلهم ذاتيًا، أو من قبل آليات الاحتلال، وتسليم عشرات الإخطارات.

ومنذ احتلال القدس عام 1967، تمت مصادرة مساحات واسعة من الأراضي في العيسوية لصالح التوسع الاستيطاني، بلغت 7 آلاف دونم أي 70% من أراضيها التي تم عزلها عن مركز البلدة بواسطة جدار الفصل العنصري.

إلى ذلك، تتواصل اعتداءات مجموعات المستوطنين على قاطفي الزيتون والمزارعين، وأفاد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، أن مجموعة من مستوطني "ايتمار" هاجمت المزارعين في منطقة خلة العزب غربي بيت فوريك، ومنعتهم من قطف ثمار الزيتون من أراضيهم.

ولفت دغلس إلى أنه منذ بداية موسم قطف الزيتون تصاعدت هجمات المستوطنين ضد الأهالي وممتلكاتهم.

وفي سياق متصل، أصيب الليلة الماضية مواطن بكسور وجروح، عقب الاعتداء عليه من قبل مستوطنين في أراضي الساوية جنوب نابلس.

وأوضح دغلس أن المواطن جهاد فؤاد جازي (48 عاما)، من بلدة الساوية، أصيب بكسور وجروح عقب الاعتداء عليه من قبل مستوطني "عيليه".

وأضاف دغلس أن المواطن جازي كان برفقة زوجته خلال تفقده أرضه الواقعة شرقي البلدة عندما لاحقه مستوطنون وهاجموه بالحجارة، الأمر الذي أدى الى إصابته، ونقل على إثرها للمشفى لتقلي العلاج.

ويأتي هذا الاعتداء بعد أقل من 24 ساعة على اقتحام مجموعة من المستوطنين مشتلا في الساوية، حيث سرقوا منه عشرات الأشتال وعاثوا فساد وخرابا في المكان قبل انسحابهم.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص