اعتقالات بالضفة وغليك يقود اقتحامات المستوطنين للأقصى

اعتقالات بالضفة وغليك يقود اقتحامات المستوطنين للأقصى
عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى (تصوير جماعات الهيكل)

شنت جيش الاحتلال الإسرائيلي مداهمات واقتحامات لمناطق مختلفة بالضفة الغربية تخللها اعتقال عددا من الشبان فيما تقدم عضو الكنيست السابق يهودا غليك، اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال.

وقاد غليك، صباح اليوم الأحد، اقتحاما لساحات المسجد الأقصى، من جهة باب المغاربة بحراسة لشرطة الاحتلال التي استنفرت قواتها في ساحات الحرم وتحديدا في الجهة الشرقية للمسجد الأقصى، حيث تتعالى الأصوات اليهودية لبناء مدرسة لتعليم التوراة وكنيس في المكان.

وأفاد دائرة الأوقاف في القدس بأن غليك يرافقه عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى على شكل مجموعات ونفذوا جولات استفزازية في ساحاته، وتلقوا شروحات عن الهيكل المزعوم، فيما قام بعضهم بتأدية شعائر تلمودية قبالة مصلى باب الرحمة وقبة الصخرة قبل مغادرة ساحات الحرم من جهة باب السلسلة.

إلى ذلك، أفاد نادي الأسير بأن الاحتلال شن حملة مداهمات بالضفة تخللها اعتقال عددا من المواطنين جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد جنود الاحتلال والمستوطنين.

في محافظة أريحا، اقتحمت قوات الاحتلال مخيم عين السلطان شمال مدينة أريحا، وداهمت منزل أمين سر حركة "فتح" في المخيم ياسر أبو شرار.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات كبيرة من جيش الاحتلال داهمت منزل أبو شرار، وفتشته وعاثت خرابا في محتوياته.

وخلال ذلك، اندلعت مواجهات في المخيم، أطلقت قوات الاحتلال خلالها قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع اتجاه المواطنين، ولم يبلغ عن إصابات.

ومن محافظة نابلس اعتقلت قوات الاحتلال، الشاب خليل عبد الله أبو داود أثناء مروره بحاجز حوارة جنوب نابلس.

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب أبو داود بعد أن أوقفت المركبة التي يستقلها.

وشددت سلطات الاحتلال شددت من إجراءاتها العسكرية على الحواجز المقامة حول نابلس.

وأوضح مواطنون أن حاجزي حوارة وبيت فوريك في نابلس شهدا إجراءات عسكرية مشددة.

اقرأ/ي أيضًا | بعد رد اعتراضات بلدية الخليل: عطاءات لتهويد الحرم الإبراهيمي

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص