الاحتلال يخطر بهدم ثمانية منازل وبركس في دوما

الاحتلال يخطر بهدم ثمانية منازل وبركس في دوما
تكثيف وتيرة إخطارات الهدم والإخلاء بالضفة والأغوار (وفا)

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الإثنين، بهدم ثمانية منازل و"بركس"، في قرية دوما في محافظة نابلس بالضفة الغربية.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، بأن قوات الاحتلال سلمت إخطارات تقضي بهدم منازل و"بركس" في القرية، لكل من: محمد نضال دوابشة، منزل قيد الإنشاء في منطقة الخرج، وأمين رشيد دوابشة، منزل جاهز في منطقة الخرج، ومحمد يوسف دوابشة، منزل جاهز في منطقة خلة الدرعا.

وأوضح مسؤول ملف الاستيطان أن سلطات الاحتلال سلمت أيضا إخطارات لكل من: أبو جبريل، منزل مأهول في منطقة الصلي، وأبو النمر رضوان الصيداوي، منزل في منطقة الشجرة، وموسى شحدة، منزل قيد الإنشاء في منطقة الشجرة، وصدقي عبد الله دوابشة، منزل مأهول في منطقة الشجرة، ومنصور خليل دوابشة، منزل غير مأهول في منطقة مراح الفول، ومحمد فتحي دوابشة بركس في منطقة الخرج.

ويرتبط اسم بلدة دوما بالجريمة التي ارتكبت قبل قرابة الخمسة أعوام راح ضحيتها أفراد من عائلة دوابشة تعرضوا للحرق على يد مجموعات استيطانية.

وبنيت على أراضي نابلس 13 مستوطنة، و55 بؤرة استيطانية، وتقطع أوصالها الطرق الاستيطانية الالتفافية بطول 104 كيلومترات، والتي تسببت بتدمير ما مساحته 10393 دونما. كما يقيم الاحتلال 24 معسكرا له في أراضي المحافظة، ويفرض إغلاقا على 80 منطقة.

ويمثل الشارع الالتفافي البديل لشارع حوارة الرئيسي، واحدا من أخطر المشاريع الاستيطانية في نابلس. ويمتد الشارع المعلن من حاجز حوارة وحتى حاجز زعترة، بطول 5,7 كيلو متر. وسيدمر 393 دونمًا من أراضي: ياسوف، حوارة، وبيتا، منها 201 دونم مزروعة بأشجار الزيتون.

وتكمن خطورة هذا الشارع بكونه أنه لا يقتصر على مساحة الأراضي التي سيدمرها، بل تشمل أيضا ما مساحته 2820 دونما كمناطق عازلة على جانبي الشارع يمنع الاقتراب منها.

وسيحد الشارع من التوسع العمراني، وسيحاصر البيوت الواقعة بين الشارع القديم والشارع الجديد، وسيدمر أجزاء كبيرة من حسبة بيتا التي تشكل مصدر رزق لمئات العائلات الفلسطينية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص