الاحتلال يمنع ترميم قبة الصخرة والمصلى المرواني

الاحتلال يمنع ترميم قبة الصخرة والمصلى المرواني
مسجد قبة الصخرة (عرب 48)

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الأحد، استكمال أعمال ترميم الرخام والدعامات الداخلية في مسجد قبة الصخرة والمصلى المرواني في ساحات الحرم القدسي الشريف، وهددت باعتقال العمال في حال أقدموا على تنفيذ الأعمال.

وقال مدير لجنة الإعمار في الأقصى بسام الحلاق، إن شرطة الاحتلال اقتحمت مصلى قبة الصخرة، ومنعت العاملين من استكمال أعمال الترميم، وهددتهم بالإبعاد وبالاعتقال في حال الاستمرار بالعمل.

وأضاف الحلاق أن قوات الاحتلال منعت، أمس السبت، لجنة الأعمار في الأقصى، من تنفيذ أعمال صيانة وترميم في المصلى المرواني.

وتمنع سلطات الاحتلال إدخال الأدوات اللازمة لإصلاح إنارة قبة الصخرة، كما منعت منذ فترة مشروعا أردنيا للإنارة الخارجية للقبة.

ويأتي ذلك، فيما تواصلت اقتحامات مجموعات من المستوطنين ساحات المسجد الأقصى، من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في ساحات الجروم وبعضهم قبل بتأدية شعائر تلموديه قبالة قبة الصخرة ومصلى باب الرحمة تحت حماية شرطة الاحتلال.

وسبق ذلك بأيام، أن منعت قوات الاحتلال، لجنة إعمار الخليل من استكمال أعمال الترميم والصيانة في الحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل.

وأفاد مدير الحرم الإبراهيمي الشيخ حفظي أبو سنينة، بأن قوات الاحتلال منعت موظفي لجنة الإعمار، من استكمال أعمال الترميم فيه.

وأشار إلى أن أعمال الصيانة تنفذها لجنة الإعمار، تحت إشراف وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، وأن هذا الإجراء يأتي في إطار محاولات الاحتلال المستمرة للاستيلاء على الحرم.

واعتبر مدير لجنة الاعمار عماد حمدان، أن ما تقوم به قوات الاحتلال، يأتي ضمن سياستها الممنهجة لتهويد الحرم، من خلال منع المواطنين وطواقم العمل من الوصول إليه.

وكانت قوات الاحتلال، قد أغلقت في السابع من هذا الشهر الجاري الحرم أمام المصلين والزوار، لمدة 10 أيام، ومنعتهم من الدخول إلى أي جزء منه.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص