وزير الخارجية الفلسطيني يدعو بايدن للعدول عن قرارات ترامب

وزير الخارجية الفلسطيني يدعو بايدن للعدول عن قرارات ترامب
المالكي (أ ب أ)

دعا وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، الرئيس الأميركي جو بايدن إلى العدول عن قرارات اتخذتها الإدارة السابقة بشأن القضية الفلسطينية.

وجاء ذلك خلال كلمة ألقاها المالكي في الجلسة العلنية لاجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، اليوم الإثنين، لمناقشة التطورات بالمنطقة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

وذكر المالكي "نأمل ونتوقع من إدارة بايدن أن تدرس رؤية معمقة وتفهم للتاريخ والجغرافية، والسياسة والقانون والعقل والمنطق والعدالة والمساءلة، قرارات الإدارة السابقة متوسمين العدول عنها لمحاباتها دولة الاحتلال على حساب الحق والقانون".

وجدد تمسك القيادة الفلسطينية بالسلام وقال "نمد أيدينا لمن يمد يده لتصحيح الحاضر من أجل المستقبل".

ومنذ وصول بايدن إلى البيت الأبيض، يعول الفلسطينيون عليه لطي صفقة القرن، التي أعلن عنها الرئيس السابق دونالد ترامب لـ"تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

كما جدد وزير الخارجية الفلسطيني، تمسك القيادة الفلسطينية بمبادرة السلام العربية، وقال "السلام خيار استراتيجي، ونحن على استعداد للانخراط في مفاوضات على أسس وثوابت تقودها الرباعية الدولية، ضمن سقف زمني بهدف إنهاء الاحتلال وإنجاز الاستقلال".

وندد المالكي بالانتهاكات الإسرائيلية قائلا "إسرائيل عدو للحرية والاستقلال، مروجة للضم والاستيطان، وهي الدولة التي تتباهى باحتلال أرض وحياة شعب آخر، وترفض الاعتراف والقبول به وتلفظ حقوقه وترتكب الجرائم دون وازع".

وتابع "ها هو قرار المحكمة الجنائية الدولية أكبر برهان، على جرائم إسرائيل"؛ وعبر عن أمل بلاده أن تفتح الجنائية التحقيق الرسمي في أسرع وقت ممكن.

وأشار إلى أن "إسرائيل ارتكبت جرائم ترتقي لجرائم حرب ضد الانسانية، وذلك يستدعي ليس فتح تحقيق بل اعتبارها دولة مارقة يرتكب مواطنيها أفظع الجرائم في التاريخ".

وزاد "نأمل من المحكمة أن تكون رادعة لهؤلاء".

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي، الجمعة، قرارا يقضي بولايتها القضائية على الأراضي الفلسطينية المحتلة (الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة)، وهو ما يمهد لفتح تحقيق في جرائم الحرب الناتجة عن الأعمال العسكرية الإسرائيلية هناك.

وفي وقت سابق الإثنين، انطلق الاجتماع الوزاري العربي الطارئ، بمقر الجامعة العربية في القاهرة، وفق وكالة الأنباء المصرية، دون تفاصيل عن أسماء ومستوى المشاركين.

ويبحث الاجتماع، الذي يعقد بناء على طلب مصر والأردن "التطورات التي تشهدها المنطقة العربية ومناقشة بند واحد تحت عنوان الأوضاع العربية لاسيما القضية الفلسطينية".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص