اعتقالات بالضفة والقدس و153 مستوطنا يقتحمون الأقصى

اعتقالات بالضفة والقدس و153 مستوطنا يقتحمون الأقصى
اقتحامات جماعية للأقصى صباح اليوم الأحد (رامي خطيب)

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الأحد، حملة مداهمات واقتحامات لمناطق مختلف بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، تخللها اعتقال عددا من المواطنين، فيما نفذت ما يسمى "جماعات الهيكل" اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى بمناسبة ما يسمى عيد المساخر.

وأعلنت الأوقاف الإسلامية في القدس، أن 153 مستوطنا اقتحموا ساحات الأقصى صباح اليوم الأحد، من باب المغاربة بحراسة مشددة لقوات الاحتلال التي وفرت لهم الحراسة خلال جولاتهم الاستفزازية في ساحات الحرم.

وأتى هذا الاقتحام الجماعي، استجابة لدعوة "جماعة الهيكل"، حيث انطلقت الاقتحامات من باب المغاربة على شكل مجموعات متفرقة بمناسبة ما يسمى عيد المساخر، وطالبت الدعوات بأن يكون الاقتحام على شكل اقتحام احتفالي.

وفي المقابل، تواصل قوات الاحتلال عرقلة وصول ودخول الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى، ونصبت الحواجز العسكرية على الطرقات داخل الأسوار المؤدية لساحات الحرم.

كما يواصل عناصر شرطة الاحتلال التدقيق في هويات عشرات المواطنين، قبل السماح لبعضهم الدخول الى ساحات المسجد.

وشهد المسجد الأقصى في الأيام الأخيرة تطورا لافتا وخطيرا، تمثل في قيام مستوطنين بالدخول من جميع الأبواب بحراسة شرطة الاحتلال، وليس على شكل مجموعات كما كان متبعا من قبل شرطة الاحتلال في السابق.

ميدانيا، داهمت قوات الاحتلال صباح اليوم الأحد، منزل مواطن في قرية تعنك، وأطلقت قنابل الغاز على العمال قرب جدار الفصل العنصري غرب جنين.

وذكر شهود عيان، أن قوات الاحتلال داهمت منزل المواطن معتز المهر في قرية تعنك، وفتشته، واستجوبت ساكنيه، كما أطلق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع على العمال قرب فتحات الجدار في قرية رمانة غرب المدينة، لمنعهم من التوجه للعمل داخل الخط الأخضر، ولم يبلغ عن إصابات.

وفي محافظة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال أربعة مواطنين، حيث اقتحمت قوات الاحتلال بلدة الطور وحيي الطور والعيسوية، واعتقلت: فراس عبيد، وهادي درباس، ومحمد حويطي، ومحمد خالد خويص.

بينما من محافظة بيت لحم، اعتقلت قوات عصام محمد طقاطقة، بعد أن داهمت منزل والده وفتشته في بلدة بيت فجار.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص