مستوطنون يعتدون على أم وطفلتها بالضرب وسط الخليل

مستوطنون يعتدون على أم وطفلتها بالضرب وسط الخليل
مستوطنون يعربدون بالبلدة القديمة بالخليل (وفا)

اعتدت مجموعة من المستوطنين بالضرب، مساء الثلاثاء، على أم وطفلتها بالضرب في شارع الشهداء وسط مدينة الخليل.

وأفاد الناشط مفيد الشرباتي أن مجموعة من مستوطني مستوطنة "الدبويا" اعتدوا بالضرب على ابنته تحرير (23 عاما) وحفيدته (عامان)، في شارع الشهداء، وهما في طريقهما لزيارة منزل العائلة.

وبين الشرباتي أن المستوطنين يدفعون بأطفالهم للاعتداء على المواطنين في المنطقة.

ولفت الشرباتي إلى أن المستوطنين اعتدوا، الإثنين، على نجله حميد والبالغ من العمر 10 سنوات.

وقال الشرباتي إن اعتداءات المستوطنين على المواطنين في المنطقة شبه يومية، وتتم تحت حماية جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وتعيش مدينة الخليل وأحيائها اعتداءات شبه يوميه من قبل جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين، الذين يسكنون بعض أحيائها.

يذكر أن رواد البلدة القديمة في الخليل وسكانها يعانون من تضييق الاحتلال وحواجزه الدائمة على مداخل البلدة، وإخضاعهم للتفتيش والتدقيق في هوياتهم.

كما يتعرض المواطنون في منطقة شارع الشهداء لاعتداءات متواصلة من قبل المستوطنين، الذين يسعون إلى تهجير السكان من منازلهم وأراضيهم وتحويلها لبؤر استيطانية.

ووفق اتفاقية "أوسلو" فإن أجزاء من الخليل، ومن بينها البلدة القديمة وأحياء تل الرميدة والسلايمة وغيرها، تقع تحت السيطرة الإسرائيلية.

وأتاح ذلك للاحتلال فرض قيود صارمة ومشددة على تحركات المواطنين، وأقام 21 حاجزا عسكريا دائما يخضع المواطنين حين عبورها إلى التفتيش المهين.

وتعاني مدينة الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانيا يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص