مواجهات في القدس والضفّة المحتلّتيْن وفصائل المقاومة "في حالة انعقاد دائم"

مواجهات في القدس والضفّة المحتلّتيْن وفصائل المقاومة "في حالة انعقاد دائم"
عناصر الاحتلال في منطقة باب العامود ("عرب 48")

أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس، فجر اليوم السبت (الثانية فجرًا)، أنه سجل 20 إصابة بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط البلدة القديمة في القدس، ليل الجمعة - السبت، وأنه قام بنقل 4 مصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج، وباقي المصابين جرى علاجهم ميدانيًا.

وشهدت عدة بلدات ومدن فلسطينية مواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية، كما خرجت مسيرات تضامنية مع المقدسيين في قطاع غزة ومسيرات للاجئين الفلسطينيين في لبنان، كما أعلن عن فعاليات مساندة للمقدسيين في بلدات الداخل.

وتأتي هذه الإصابات في القدس والتي رافقتها اعتقالات، إثر استمرار اعتداء قوات الاحتلال على المقدسيين، منذ مساء الجمعة؛ إذ استهدف عناصر في قوات الاحتلال، الشبان المقدسيين الذين تواجدوا في منطقة باب العامود بالقنابل المُدمعة، فيما اندلعت مواجهات في سلوان، وبالقرب من حاجز قلنديا، في حين حذّرت السفارة الأميركية رعاياها، إثر التوتّر الذي تشهده المدينة، وأعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية أنها "في حالة انعقاد دائم"، لمتابعة التطوّرات.

كما اعتقلت شرطة الاحتلال 4 متظاهرين على الأقل، بحسب ما أفاد مراسل "عرب 48"، فيما زعمت الشرطة في بيان، بأنها اعتقلت شابًّا واحدا فقط. وانتشرت مقاطع مصورة على شبكات التواصل تظهر اعتداءات وحشية نفذها عناصر من وحدة المستعربين وقوات الشرطة على شبان مقدسيين خلال اعتقالهم. كما قام أفراد من وحدة المستعربين بترويع المارة بإشهار أسلحتهم نحوهم.

وانطلقت مسيرات شارك فيها المئات، مساء الجمعة، في مختلف المحافظات في الضفة الغربية المحتلّة، دعما للقدس. وشهدت بعضها مواجهات، أسفرت عن وقوع إصابات.

وشملت نقاط المواجهة في القدس مناطق: باب العامود، وباب الساهرة، وسلوان، والطور، ووادي الجوز، والعيساوية، فيما شملت النقاط في الضفة: باب الزاوية في الخليل، ومخيم العروب، شمال الخليل، وقلنديا، شمال القدس، وقرب "بيت إيل"، شمال البيرة، وبيت لحم، وقلقيلية عند الحاجز الشمالي، وعزون شرق قلقيلية، وطولكرم.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر في بيان، بوقوع "8 إصابات خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط البلدة القديمة في القدس".

وأوضحت أن طواقمها نقلت "إصابتين للمستشفى وباقي الإصابات تم علاجهم ميدانيا".

وقالت في البيان ذاته: "حاول طواقمنا الوصول لمصاب لتقديم الإسعاف الأولي له، ولكن الشرطة منعت طاقم الإسعاف من الوصل له وتهديد الطاقم وتم اعتقاله".

وشهدت المنطقة المحاذية لباب العامود استنفارا أمنيًّا لعناصر شرطة الاحتلال، سرعان ما تطوّرت إلى تفريق الشبان بالقنابِل.

بعد ذلك بقليل، هدأت الأجواء في منطقة باب العامود، حيث اجتمع العشرات وهتفوا شعارات عديدة من بينها؛ "حريّة... حرية"، لكن عناصر الاحتلال عمدت إلى تفريق المشاركين بالقوّة من المكان، مستخدمة القنابل المُدمعة مرّة أخرى.

وجاء في التفاصيل أن مُصابيْن من بين المُصابين السّتة، نُقِلا إلى المشفى لتلقّي العلاج.

اعتداء في حيّ الشيخ جرّاح

واعتدى عناصر من شرطة الاحتلال، في وقت سابق الجمعة، على مظاهرة لأهالي حيّ الشيخ جرّاح ضدّ نيّة الاحتلال طرد العائلات من منازلها لصالح مستوطنين، كما تمّ اعتقال مقدسيّ بعد احتجازه قرب المسجد الأقصى، في حين ذكرت كتائب القسّام، الذراع العسكريّ لحركة حماس، في بيان، أن الشرارة في القدس المحتلّة "ستكون فتيل الانفجار في وجه العدو المجرم"، محذّرةً من "قلب الطاولة على رؤوس الجميع".

كما اعتدت قوات الاحتلال على الصحافيين الموجودين في الشيخ جراح، ومنعتهم من تغطية الوقفة.

ورفع المشاركون لافتات دعت لإنقاذ الحي من عمليات الاستهداف الإسرائيلي المتواصلة.

تظاهرة في الأقصى

وتظاهر العشرات في باحات المسجد الأقصى، بالتزامن مع صلاة التراويح، منددين باعتداءات الاحتلال على القدس.

وردد المشاركون في التظاهرة الحاشدة التي أقيمت في باحة قبة الصخرة، شعارات منددة بالاحتلال، مطالبين بتوفير الحماية بعد اعتقال وإصابة المئات خلال جرائم الاحتلال ومستوطنيه في الأسبوعين الأخيرين بالقدس.

في منطقة باب العامود قبيل اعتداء الاحتلال ("عرب 48")

مواجهات في سلوان

واندلعت مواجهات مع جيش الاحتلال في الحارة الوسطى ببلدة سلوان جنوب القدس المحتلة.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز والقنابل الصوتية صوب المواطنين في الحارة الوسطى.

يأتي ذلك فيما أصدرت السفارة الأميركية في إسرائيل اليوم، بيانا نشرته في حسابها في "تويتر"، عبرت فيه عن أسفها إزاء الأحداث التي شهدتها مدينة القدس المحتلة، آملةً "من جميع الأصوات المسؤولة أن تعزز إنهاء التحريض، والعودة إلى الهدوء، واحترام سلامة وكرامة الجميع في القدس".

وتشهد القدس أجواء متوتّرة، خصوصًا بعد اعتداءات المستوطنين على أهالي البلدة القديمة، أمس، الخميس، وسط مخاوف من تكرار عملية اختطاف الشهيد محمّد أبو خضير في العام 2014.

وتقول مؤسسات حقوقية فلسطينية وإسرائيلية إن قرارات الإخلاء بحق المنازل في حي الشيخ جراح تأتي ضمن مخطط لتهويد مدينة القدس، بالإضافة إلى هدم البيوت ومصادرة الأراضي وغيرها.

ويتظاهر الأهالي بشكل أسبوعي في الشيخ جراح.

كما اعتقلت قوات الاحتلال المتمركزة قرب باب الأسباط أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك، مقدسيا بعد احتجازه.

وأفادت وكالة "وفا" للأنباء بأن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن عامر أبو ميالة، بعد احتجازه قرب باب الأسباط أثناء دخوله لأداء الصلاة في المسجد الأقصى.

75 ألفًا يؤدون صلاة التراويح في الأقصى

وأدى نحو 75 ألف مصل، مساء الجمعة، صلاتي العشاء وقيام الليل "التراويح" في رحاب المسجد الأقصى، رغم الإجراءات الإسرائيلية المشددة.

وأفادت دائرة الأوقاف في القدس المحتلة في بيان مقتضب، بأن 75 ألف مصل أدّوا صلاتي العشاء والتراويح في رحاب المسجد الأقصى المبارك، رغم محاولات الاحتلال الإسرائيلي منع الزائرين من الوصول إلى الأقصى.

واحتشد آلاف المقدسيين في الساحة المقابلة للمسجد الأقصى، للتنديد بجرائم الاحتلال والمستوطنين بحق أبناء شبعنا ومقدساتنا.

مواجهات قرب حاجز قلنديا

واندلعت في وقت متأخر من مساء الجمعة، مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال المتمركزين قرب حاجز قلنديا، شمال مدينة القدس المحتلة.

وأطلق جنود الاحتلال خلال المواجهات، الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز صوب الشبان، وسط اندلاع النيران في المكان.

السفارة الأميركية تحذّر رعاياها

من جانبها، حذّرت السفارة الأميركية في القدس، مساء الجمعة، المواطنين الأميركيين من الاحتجاجات المتزايدة منذ مساء الخميس، إثر انفلات المستوطنين ضد أهالي المدينة.

وأوصت السفارة موظّفيها بتجنّب البلدة القديمة ووسط المدينة وأجزاء من شماليها وشرقيها، ونصحتهم بالتنبّه إلى "أعمال العنف".

وشجّعت السفارة المواطنين الأميركيين بشدّة "على البقاء يقظين واتخاذ الخطوات المناسبة لزيادة وعيهم الأمني"، ذاكرة أن الحوادث الأمنية "تحدث غالبًا دون سابق إنذار".

كتائب القسّام: الشرارة في القدس "ستكون فتيل الانفجار"

وقالت القسام، عبر موقعها الإلكترونيّ: "إن الشرارة التي تشعلونها اليوم ستكون فتيل الانفجار في وجه العدو المجرم".

وأضافت: "ستجدون كتائبكم حيث ينبغي أن تكون في قلب معركتكم تلقن العدو الدروس القاسية وغير المسبوقة بعون الله".

وقالت للمقدسيين: "لقد بلغتنا أصداء صيحاتكم المباركة ومواجهاتكم البطولية، ولتعلموا أن خلفكم مقاومة صلبة ومتأهبة ستشكل لكم ولأقصانا سيفا ودرعا فمعركتكم معركتنا ودمكم دمنا ونبضكم نبضنا".

وتابعت: "على العدو الذي يظن أنه يمكن أن يستفرد بأقصانا ألا يختبر صبرنا، فقدسنا دونها الدماء والأرواح وفي سبيلها نقلب الطاولة على رؤوس الجميع ونبعثر كل الأوراق".

مسيرات في عدّة محافظات.. وإصابات

وانطلقت مسيرات شارك فيها المئات، مساء الجمعة، في مختلف المحافظات في الضفة الغربية المحتلّة.

ففي رام الله، انطلقت مسيرة بدعوة من القوى الوطنية والإسلامية جابت شوارع المدينة، تأكيدا على الوقوف إلى جانب أهالي القدس في معركتهم مع الاحتلال.

وفي بيت لحم، أصيب العشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع قوات الاحتلال، للمصلين الذين أدوا صلاة العشاء والتراويح على مدخل بيت لحم الشمالي، إسنادا لأهالي القدس، وتنديدا بانتهاكات الاحتلال بحق المقدسيين والمسجد الأقصى.

وشارك عدد من المواطنين في صلاة التراويح، تلبية لدعوة لجنة التنسيق الفصائلي في بيت لحم انتصارا لأهلنا في مدينة القدس.

وفور الانتهاء من الصلاة، أطلق جنود الاحتلال وابلا من قنابل الصوت والغاز على المتظاهرين، ما أدلى لإصابة العشرات بالاختناق.

وفي طولكرم، خرج المئات من أبناء المحافظة بعد صلاة التراويح، مساء الجمعة، في مسيرة دعما وإسنادا للقدس والأقصى والمقدسيين الثائرين في وجه الاحتلال.

ورفع المشاركون الذين جابوا شوارع المدينة الأعلام الفلسطينية، مرددين الهتافات الوطنية الداعية إلى مقاومة الاحتلال والتمسك بالقدس العاصمة الأبدية لفلسطين.

وفي طوباس، شارك العشرات في وقفة دعم لأهالي القدس.

ورفع المشاركون في الوقفة التي دعت لها حركة "فتح"، وفصائل العمل الوطني، الأعلام الفلسطينية، ولافتات تؤكد الدعم والتأييد لصمود أبناء شعبنا في القدس، في وجه الهجمة الشرسة التي ينفذها المستوطنون بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

بيان مُشترك لفصائل المقاومة

وفي بيان مشترك صدر عن الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، ذكرت الفصائل أن "أمام ما يجري من عدوان وعربدة صهيونية في المسجد الأقصى المبارك وفي مدينة القدس المحتلة فإن قيادة الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية في حالة انعقاد دائم لمواكبة انتفاضة أبطال القدس وتغوّل الاحتلال على مسرانا ودرة التاج لوطننا وأمتنا".

وقال البيان: "إننا في الغرفة المشتركة إذ نبارك ونحيي هذه الانتفاضة المقدسية العظيمة التي تثبت عمق أصالة ونضال ومقاومة شعبنا في كل مكان، فإننا نؤكد أن المقاومة الفلسطينية في كل أماكن تواجدها ليست بمنأى عن هبة أهلنا في القدس، وستكون للمقاومة وللغرفة المشتركة الكلمة الفصل والموقف الحاسم لردع العدو وسحق كبريائه".

وأضاف: "إننا نحذر قادة الكيان من أن يخطئوا التقدير، وليعلموا بأن المساس بعاصمتنا وشعبنا ومقدساتنا هو خط أحمر، سيكون له تداعيات كبيرة، وسيدفع العدو ثمنه غاليا بإذن الله".

وكانت قوات الاحتلال قد منعت الآلاف من سكان الضفة الغربية المحتلة، للوصول للمسجد الأقصى، في وقت سابق، الجمعة.

كما أعاق الاحتلال صلاة الجمعة في الحرم الإبراهيمي بالخليل.

وأدى نحو 60 ألف مصل اليوم صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان في المسجد؛ وهو أقل بـ10 آلاف من عدد المصلين في الجمعة الأولى من الشهر.

وأمس الخميس، أصيب أكثر من مئة مقدسي في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في أحياء البلدة القديمة في القدس، إثر قمع قوات الاحتلال واعتدائها على الفلسطينيين في جميع أنحاء المدينة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص