عملية زعترة: مطاردة الشلبي والاحتلال يفجر منشأة زراعية بعقربا

 عملية زعترة: مطاردة الشلبي والاحتلال يفجر منشأة زراعية بعقربا
مداهمات واقتحامات لبلدة عقربا (جيش الاحتلال)

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، الأراضي الزراعية في بلدة عقربا قضاء نابلس، وحاصرت منشأة زراعية قامت بتفجيرها، وذلك ضمن الحملة العسكرية التي تقوم بها لملاحقة المشتبه بتنفيذ عملية زعترة التي أسفرت عن إصابة 3 مستوطنين وصفت جراح اثنين منهم بالخطرة.

ولليوم الثالث على التوالي، واصلت قوات الاحتلال، حصارها واجتياحها لبلدة عقربا، حيث حاصرت غرفة زراعية في منطقة "القطعة" واقدمت على تفجير أحد جدرانها، كما طالب جنود الاحتلال أشخاص عبر مكبرات الصوت بتسليم أنفسهم.

وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بأن جهاز الأمن العام "الشاباك"، يطارد منتصر الشلبي (47 عاما) من بلدة ترمسعيا قضاء رام الله، زاعمه أنه هو من نفذ عملية زعترة.

وأفاد مواطنون أن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات جديدة نحو المنطقة والغرفة التي تحاصرها شرق بلدة عقربا، علما أنها تعود للمعتقل عماد فتح الله الصوص.

وتشهد بلدة ترمسعيا عمليات اقتحام متتالية في اليومين الأخيرين بحجة البحث عن المشتبه بتنفيذ عملية زعترة، في وقت أخضعت فيه قوات الاحتلال العديد من السكان لتحقيق والاستجواب الميداني.

وجرى اقتحام منزل منتصر الشلبي من قبل جيش الاحتلال فجر اليوم الأربعاء واعتقال زوجته سناء وإخضاعها للتحقيق، كما اعتقل، أمس الثلاثاء، نجله أحمد الشلبي.

كما اعتقل جنود الاحتلال 4 مواطنين من بلدة عقربا بذريعة مساعدة المشتبه في تنفيذ العملية عند حاجز زعترة، دون الكشف عن طبيعة هذه المساعدة المزعومة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص