أول امرأة تتولّى المنصب: نادية حبش نقيبةً للمهندسين الفلسطينيين

أول امرأة تتولّى المنصب: نادية حبش نقيبةً للمهندسين الفلسطينيين
باتت حبش أول امرأة تتولى المنصب

فازت قائمة "العزم المهنية" برئاسة المهندسة، نادية حبش، في انتخابات نقابة المهندسين الفلسطينيين، بحسب ما أظهرت النتائج الأولية الصادرة عن انتخابات نقابة المهندسين.

وبعد أن فازت حبش والتي ترأس كذلك مجلس إدارة مركز بيسان للبحوث والإنماء، في انتخابات مجلس النقابة للدورة2021 – 2024 التي جرت يوم أمس الخميس؛ باتت بذلك، أول امرأة تتولى هذا المنصب منذ إنشاء النقابة.

وشهدت الانتخابات منافسة بين عدة قوائم، أبرزها قائمتا: "المهندس الفلسطيني" المدعومة من حركة فتح و"العزم المهنية" التي ترأستها حبش والمدعومة من حركة "حماس" و"الجبهة الشعبية".

وبات منذر البرغوثي نائبا للنقيبة حبش، فيما تولّى رياض عوض أمان الصندوق، وعُيّن عز الدين أبو غربية أمينا للسر للنقابة.

وبدأت عملية التصويت لانتخابات نقابة المهندسين، منذ صباح أمس، إذ توجّه المهندسون إلى صناديق الاقتراع المنتشرة في محافظات الضفة للتصويت، وانتهى الاقتراع في تمام الساعة السادسة مساء.

وكان من المقرر أن يصوت ما لا يقل عن 11 ألف مهندس لاختيار ممثليهم في نقابة المهندسين للدورة تمتد من عام 2021-2024.

ويتكون مجلس النقابة من 15 عضوا على مستوى الضفة الغربية، ويترشح له أربعة مرشحين وهم رئيس النقابة ونائبه وأمين السر وأمين الصندوق ويتم اختيارهم بشكل مباشر على مستوى الضفة.

وفي تموز/ يوليو الماضي، اعتُقلِت حبش من قِبل أجهزة أمن السلطة الفلسطينية، خلال اعتصام شارك فيه نشطاء وحقوقيون أمام مقر الشرطة الفلسطينية في حي "البالوع" بمدينة البيرة، احتجاجا على اعتقالات نفّذها أمن السلطة، ومُطالبةً بصون الحريات.

من جهتها، أوضحت قائمة "العزم" أنّ "لا علاقة تنظيمية بينها وبين أيّ فصيل سياسي، وأن القائمة تشكّلت على أساس تحالف مهني وطني عريض بين شخصيات هندسية ذات بُعد وطني وبين مستقلين وناشطين نقابيين، بغض النظرّ عن ألوانهم السياسية وانتماءاتهم الفكرية".

ونأت القائمة بنفسها، وفق بيان عنها، "عن أيّة تجاذبات سياسية أو حزبية، وتدعو الجميع لعدم حرف البوصلة عن الإنجاز الذي حُقّق في انتخابات نقابة المهندسين وحرفه عن هدفه بتعزيز الشراكة ونبذ الإقصاء والاستفراد، مع تأكيدنا على دورنا الوطني والمؤسساتيّ في دحر الاحتلال والتحرر وبناء المؤسسات حتى نيل الحرية وبناء وطن حرّ ومستقل يُبنى على أسس الديمقراطية والعدالة وحقوق الإنسان، وتعزيز الحريات".

بودكاست عرب 48