الاحتلال يهدم 30 منشأة تجارية قرب حاجز قلنديا

الاحتلال يهدم 30 منشأة تجارية قرب حاجز قلنديا
الاحتلال كثف عمليات الهدم بالقدس (فيسبوك)

هدمت جرافات سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الساعات الأولى من فجر اليوم الخميس، منشآت تجارية ومحطة وقود قرب حاجز قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال شرعت بهدم نحو 30 منشأة بعد إغلاق المنطقة، منها محل للخضار يعود لعائلة جابر، ومحطة وقود ومغسلة سيارات، الأمر الذي تسبب بأزمة مرورية خانقة.

وتتزامن أعمال الهدم مع إعلان الاحتلال عن توسعة في حاجز قلنديا، وفتح نفق يربط شارعي 60 و443 الاستيطانيين بنفق شرع الاحتلال بحفره.

يأتي ذلك، فيما تدفع سلطات الاحتلال بالقدس لبناء مستوطنة جديدة تضم آلاف الوحدات السكنية والتجارية على أراضي مطار القدس، الواقع في منطقة قلنديا.

وتعمل بلدية الاحتلال في القدس في الوقت الراهن على الترويج لبناء 10 آلاف وحدة استيطانية في منطقة قلنديا، وتحديدا على أراضي المطار المستولى عليه من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967.

وستقام المستوطنة الجديدة على 900 دونم من أصل 1200 دونم المساحة الإجمالية لأراضي المطار، الذي أغلقته إسرائيل عام 2000 وأوقفت استخدامه، بعد أن خصصته للرحلات الداخلية منذ احتلالها له.

ويستدل من تقرير نشرته حركة "السلام الآن"، أن إسرائيل تخطط لإقامة مستوطنة فوق ما تصنفها سلطات الاحتلال "أراضي دولة"، وهذا يمكنها من البناء دون الحاجة إلى الاستيلاء على أراضٍ فلسطينية أو تلقي اعتراضات بشأن ملكية الأراضي.

ووفقا لتقرير، فإن الخطوات الإجرائية التي تسبق الشروع في البناء الاستيطاني ستدخل حيز التنفيذ في كانون الأول /ديسمبر 2021، وقد تستغرق 3 أعوام على أبعد تقدير.

ويدور الحديث عن مخطط ذي أبعاد خطيرة، وستعمل الحكومة الإسرائيلية على تعجيل إجراءات المناقشة والمصادقة عليه وتجاوز العقبات القانونية.

بودكاست عرب 48