نابلس: اعتداءات وفصل طلاب إثر وقفة احتجاجية أمام جامعة النجاح

نابلس: اعتداءات وفصل طلاب إثر وقفة احتجاجية أمام جامعة النجاح
من الاعتداءات أمام جامعة النجاح، اليوم (شاشة)

اعتدى عناصر أمن بزي مدني اليوم، الأربعاء، على صحافيين وطلاب من الكتلة الإسلامية خلال وقفة احتجاجية نظمت أمام مبنى جامعة النجاح الوطنية في نابلس.

وجاءت الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح، في أعقاب تعرض ممثلها لاعتداء على يد عناصر أمن الجامعة، ومصادرة هاتفه الشخصي خلال ممارسته عمله النقابي.

وأظهرت مقاطع مصورة مناوشات واعتداءات بالضرب بين عناصر أمن بزي مدني وطلبة من حركة الشبيبة الطلابية، على طلاب من الكتلة الإسلامية.

وحملت الكتلة في بيان لها إدارة الجامعة مسؤولية ما ستؤول إليه الأمور، وطالبت مجلس أمناء الجامعة بالتدخل الفوري ووضع حد لما وصفه البيان "العربدة الأمنية والبلطجة" التي تمارس داخل أسوار الجامعة.

وفي أعقاب ذلك، قررت جامعة النجاح فصل 10 أفراد من الموظفين والطلبة ممن لهم علاقة بالأحداث، وأكدت أنها ستقوم بفصل كل من تثبت إدانته "بمحاولة العبث باستقرار الجامعة وحق الطلبة في التعليم بجو مستقر من خلال لجنة التحقيق المنعقدة بهذا الشأن".

إلى ذلك، اتهم صحافيون ونشطاء، الأجهزة الأمنية الفلسطينية بقمعها للوقفة الاحتجاجية ومنع الطواقم الصحافية تغطية اعتصام الكتلة الإسلامية.

وقال الصحافي، ليث جعار، لـ"الترا فلسطين" إن "عناصر من الأجهزة الأمنية اعتدوا عليه وكسروا كاميرته أثناء تواجده أمام جامعة النجاح لتغطية وقفة طلابية".

وأضاف جعار أن عناصر الأمن تهجّموا عليه وعلى صحفي آخر كان في المكان، مضيفًا أن ذلك حدث دون أي مقدمات "طلبوا منّا مغادرة المكان وتهجّموا علينا، واعتدوا عليّ بالضرب والشتم وأخذوا الكاميرا مني وقاموا بتكسيرها وضربها بالأرض عدة مرات، قبل أن أتمكن من أخذها، ومغادرة المكان".

بودكاست عرب 48