وفاة الطالبة الجامعية رنين سلعوس من نابلس: لا شبهة جنائيّة حتى الآن

وفاة الطالبة الجامعية رنين سلعوس من نابلس: لا شبهة جنائيّة حتى الآن
رنين سلعوس

أفادت المديرية العامة للشرطة الفلسطينية، اليوم الأحد، بأن إجراءات البحث والتحري بشأن ظروف وملابسات وفاة الطالبة رنين سلعوس، والتي عُثر على جثتها في منزلها بقرية مجدل بني فاضل التابعة لمدينة نابلس في الضفة الغربية، أول من أمس الجمعة؛ مستمرة، وبانتظار النتائج النهائية لتقرير الطب العدلي، لافتة إلى أنّ مجريات التحقيق لا تشير إلى شبهة جنائية حتى هذه اللحظة.

وانتشر نبأ وفاة الطالبة داخل مدينة نابلس وأنحاء الضفة الغربية في ظروف خاصة لم يتم الكشف عنها حتى هذه اللحظة، وحظي الخبر باهتمام الرأي العام الفلسطيني بشكل واسع.

ولا تزال التحقيقات مستمرة من قبل النيابة العامة في قضية وفاة الطالبة في جامعة النجاح في نابلس، من قرية مجدل بني فاضل، جنوب شرق نابلس.

وطالب الناطق بلسان الشرطة، العقيد لؤي ارزيقات، المواطنين بأنه وفي حال امتلاك أي مواطن لمعلومات بخصوص ملابسات الوفاة وتفيد في مجريات التحقيق، التوجه إلى النيابة العامة أو إلى فرع المباحث العامة في شرطة محافظة نابلس للإدلاء بها تحقيقا للعدالة.

وناشد ارزيقات رواد شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام كافة، تحري الدقة في نقل المعلومات وعدم الحديث بنتائج استباقية قبل انتهاء التحقيق، وضرورة أخذ المعلومة من مصادرها الرسمية.

يذكر أن رنين سلعوس هي طالبة جامعية تدرس في المرحلة الثانية في جامعة النجاح داخل مدينة، نشأت وترعرعت داخل مدينة نابلس، وأكملت دراستها الثانوية وحصلت على مُعدل 90.1% مما جعلها متفوقة في دراستها الجامعية، وأثارت قصتها التي تداولتها شبكات التواصل الاجتماعي ضجة كبيرة في محاولة معرفة ما هي حقيقة وفاة هذه الشابة.

بودكاست عرب 48