عرب ٤٨ يتجدد

بروكسل: الوضع بالضفة هش للغاية؛ واشنطن: قلقون من التصعيد

بروكسل: الوضع بالضفة هش للغاية؛ واشنطن: قلقون من التصعيد
قوات الاحتلال تعتدي على الفلسطينيين في الضفة، اليوم (Getty Images)

أعرب الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، عن "قلقه" من "تصاعد العنف" في جنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة، مع استمرار اعتداءات جيش الاحتلال الإسرائيلي، واصفا الوضع في الضفة بأنه "هش للغاية"؛ فيما عبّرت وزارة الخارجية الأميركية، عن "قلق" واشنطن "من تدهور الأمن" في الضفة، مطالبة "الطرفين بخفض التصعيد".

جاء ذلك في ظل تصعيد الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، وفي أعقاب الإعدام الميداني الذي نفذته قوات الاحتلال بحق الشبان عبد فتحي خازم، ومحمد محمود الونة، وأحمد نظمي علاونة، ومحمد أبو ناعسة، الذين استشهدوا خلال اشتباك اندلع إثر اقتحام الاحتلال لمخيم جنين، صباح اليوم.

وقال مكتب الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية (المحتلة عام 1967)، في تغريدة على "تويتر"، إنه "يأسف للخسائر في الأرواح، ويُقلقه تصاعد العنف اليوم في جنين في أعقاب توغلات الجيش الإسرائيلي، التي أسفرت عن مقتل العديد من الفلسطينيين وإصابة ما لا يقل عن 40 آخرين".

وأضاف أنه "يجب على جميع الأطراف ممارسة أقصى درجات ضبط النفس في استخدام القوة المميتة لمنع الخسائر في الأرواح، وتجنب تأجيج التوترات في الضفة الغربية في وضع هش للغاية بالفعل". وتابع أنه "يجب أن يتوقف العنف على الفور".

السفير الأميركي: لا ندعم النمو الاستيطاني

وفي مؤتمر صحافي، عقده من فندق في القدس المحتلة، ادعى السفير الأميركي، إنه "نحن لا ندعم نمو المستوطنات، لقد أوضحت هذا الموقف للحكومة (الإسرائيلية)، لجميع اللاعبين، بما في ذلك لرئيس الحكومة (الإسرائيلية، يائير لبيد)".

وأضاف أنه "سنواصل العمل مع الحكومة الإسرائيلية للحد من أي نمو استيطاني خارج الخط الأخضر لإسرائيل".

ومن جهة أخرى، أشار السفير الأميركي إلى أن الفتح الدائم لمعبر الكرامة "جسر الملك حسين، أو أللنبي" قد تأجّل من نهاية الشهر الجاري إلى نهاية الشهر المقبل.

وكان البيت الأبيض قد أعلن خلال زيارة للرئيس الأميركي، جو بايدن، إلى بيت لحم، في منتصف تموز/ يوليو الماضي، عن فتح المعبر على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، بدءا من نهاية أيلول/ سبتمبر الجاري.

غير أن السفير الأميركي أكد، خلال المؤتمر الصحافي، أنه "تم إعلامي أن المعبر سيفتح على مدار الساعة لفترة تجريبية، بدءا من 24 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل"، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل حول مدة هذه "الفترى التجريبية".

وعن خطاب لبيد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم الجمعة الماضي، والذي زعم خلاله تبنيه لـ"حل الدولتين"، قال السفير الأميركي، خلال المؤتمر الذي أعلنت خلاله الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، عن 6.5 ملايين دولار لمشاريع غير حكومية لصالح الفلسطينيين، إنه "نحن نشجع كل حوار بين الطرفين، ونأمل أن تكون هناك المزيد من الحوارات".

بودكاست عرب 48