اليوم: اضراب عن الطعام في مناطق السلطة تضامنا مع الاسرى

اليوم: اضراب عن الطعام في مناطق السلطة تضامنا مع الاسرى

في غضون ذلك، تتواصل النشاطات التضامنية في خيام الاعتصام التي اقيمت في محافظات فلسطينين تضامنا مع الاسرى. كما تنظيم مسيرات شعبية مؤيدة لمطالب الاسرى.


كما وتنظم جمعية انصار السجين تظاهرة تضامنية اليوم امام سجن اوهلي كيدار في بئر السبع، الذي يعتبر احد اكثر السجون الاسرائيلية قسوة في معاملته لاسرى فلسطين.


وعلم "عرب48"، انه سيتم، هذا الاسبوع، اقامة خيمتي اعتصام تضامنا مع الاسرى في كل من مدينة باقة الغربية في المثلث، وقرية عرابة البطوف في الجليل. وقالت جمعية انصار السجين انها ستبادر الى تنظيم فعاليات تضامنية مع الاسرى خلال فترة الاضراب. 


وكانت اللجنة الشعبية في الجولان المحتل لدعم اضراب الاسرى قد اعلنت مساء امس عن انطلاق خيمة تضامن على مدار الساعة في بلدة مجدل شمس ( التفاصيل) 


وفي المقابل يواصل الاسرائيليون تشويه صورة الاسرى ونزع الصفة الانسانية عنهم، زاعمين ان كل ما يسعى اليه الاسرى من اضرابهم هذا هو تسهيل الاتصال بينهم وبين النشطاء لمواصلة ادارة العمليات ضد الاسرائيليين من داخل السجون! وكانت هيئة السجون الاسرائيلية قد قالت يوم امس إنها ستستخدم أساليب نفسية استخدمت مع المضربين عن الطعام من الانفصاليين السجناء في ايرلندا الشمالية خلال السبعينات والثمانينات بما في ذلك حرمانهم من سبل الراحة الاساسية. وقال متحدث باسم هيئة السجون الاسرائيلية "من بين الطرق المختلفة التي نعتزم استخدامها إقامة حفلات شواء خارج زنازين السجناء المعنيين" دون أن يحدد موعدا بعينه.

يعبر أبناء شعبنا الفلسطيني اليوم الاربعاء عن تضامنهم ودعمهم مع الاسرى في اضرابهم عن الطعام الذي دخل يومه الرابع، بالاضراب عن الطعام ليوم واحد وذلك تلبية للدعوة التي كانت وجهتها الحكومة الفلسطينية وتبنتها لجان عديدة في كافة مناطق السلطة الفلسطينية والداخل. ومن جانبهم تعهد السجناء بمواصلة الاضراب عن الطعام والاكتفاء بالسوائل فقط حتى النهاية.

وأشاد الرئيس الفلسطيني، ياسر عرفات الذي تحاصره اسرائيل داخل مقره في رام الله بالضفة الغربية، بالاضراب عن الطعام.

وقال بيان للحكومة الفلسطينية "حيا السيد الرئيس باسم القيادة الفلسطينية وباسم الشعب الفلسطيني وباسم الاحرار والشرفاء في العالم أبطالنا الاسرى والمعتقلين على صمودهم وبطولتهم وتضحياتهم."