الاحتلال يقمع تضامن الصحفيين مع الأسرى أمام سجن "عوفر"

الاحتلال يقمع تضامن الصحفيين مع الأسرى أمام سجن "عوفر"
(من الأرشيف)

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، مسيرة للصحفيين الفلسطينيين أمام سجن 'عوفر' غرب مدينة رام الله، تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام لليوم السابع عشر على التوالي، وللصحفيين الـ28 القابعين داخل سجون الاحتلال.

وأفادت نقابة الصحفيين الفلسطينيين التي نظمت هذه المسيرة في بيان لها بأن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز، والرصاص المطاط صوب الصحفيين، الذين تجمهروا أمام السجن، تزامنا مع اليوم العالمي للصحافة، الذي يصادف الثالث من أيار، دون أن يبلغ عن إصابات.

وهددت تلك القوات بإطلاق الرصاص الحي، في حال استمروا بالتواجد في محيط المكان، واحتجزت الصحفي رامي علارية، والمصور أشرف النبالي لفترة، ثم قامت بإطلاق سراحهما.

ونقلت المصادر الفلسطينية عن نقيب الصحفيين الفلسطينيين، ناصر أبو بكر، قوله إن استهداف دولة الاحتلال المتواصل للصحفيين يدلل على أنه جاء بقرار من أعلى المستويات في إسرائيل، كونهم ينقلون الحق، ويفضحون جرائم الاحتلال، لتكميم الصوت الفلسطيني، ومعاناة أبناء الشعب الفلسطيني'.

وأضاف: 'تواجدنا اليوم جزء من الوفاء لأسرانا، ونريد أن نوصل رسالتنا لهم، بأننا معهم، وفيما يحتفل العالم بحرية الصحافة، صحفيي فلسطين تجمعوا رفضا لانتهاكات دولة الاحتلال بحقهم'.

وتخلل المسيرة إطلاق بالونات تحمل العلم الفلسطيني، في خطوة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018