تزايد اعتداءات اليمين المتطرف على افراد اجهزة الامن الاسرائيلية

تزايد اعتداءات اليمين المتطرف على افراد اجهزة الامن الاسرائيلية

افاد موقع هآرتس الالكتروني، اليوم الخميس، ان "قلقا يساور جهاز الامن والشرطة الاسرائيليين من اتساع ظاهرة قيام نشطاء اليمين المتطرف والمستوطنين بالتعرض والاساءة لرجال أمن اسرائيليين".

وقال الموقع ان المستوطنين يتعرضون لرجال امن ذوي علاقة باخلاء البؤر الاستيطانية العشوائية وبمراقبة عناصر يمينية متطرفة.

واورد الموقع حادثة وقعت في الاونة الاخيرة، كمن خلالها نشطاء يمين متطرف ومستوطنون قرب منزل قائد كتيبة مشاة في الجيش الاسرائيلي، يسكن في مستوطنة بالضفة الغربية.

وعندما وصل الضابط العسكري الى منزله "بدأت المجموعة المتطرفة بالقاء تهم عليه تتعلق باخلاء بؤرة استيطانية عشوائية" بالقرب من نابلس.

وتابع موقع هآرتس انه في الايام الاخيرة الماضية وقعت احداث جرى فيها دفع وحتى ضرب ضباط في الجيش حاولوا منع وصول بيت متنقل الى احد البؤر الاستيطانية العشوائية.

وافاد الموقع ان جهاز الشين بيت نقل احد العاملين في القسم المسؤول عن الناحية اليهودية في الجهاز للعمل في بعثة الجهاز بالولايات المتحدة بعدم تظاهر نشطاء اليمين المتطرف قبالة بيته، في احدى المستوطنات.

كما تعرض هذا الموظف لمضايقات من جانب مستوطنين في المستوطنة التي يسكنها بسبب طبيعة عمله.

واشار الموقع الى ان صحيفة هآرتس ستنشر في عددها الصادر غدا تقريرا مطولا حول هذه الظاهرة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018