تقرير إسرائيلي: 48 مستوطنة تقع غرب جدار الفصل يسكنها 76.2% من المستوطنين..

تقرير إسرائيلي: 48 مستوطنة تقع غرب جدار الفصل يسكنها 76.2% من المستوطنين..

بينت معطيات وزارة الداخلية للعام 2006، أن هناك 48 مستوطنة من بين 122 مستوطنة في الضفة الغربية، تقع غرب جدار الفصل العنصري.

كما أشارت المصادر ذاتها إلى أنه يسكن في الـ 48 مستوطنة المذكورة، التي تقع غرب الجدار، ما يقارب 76.2% من مجمل عدد المستوطنين، ويصل تعدادهم إلى 209,716 مستوطناً.

أما في المستوطنات التي تقع شرق الجدار، والتي يصل عددها إلى 74 مستوطنة، فإن معطيات وزارة الداخلية حتى نهاية شهر حزيران/ يونيو الماضي تشير إلى أنه يسكنها 65,440 مستوطناً، أي ما يشكل 23.8% من مجمل عدد المستوطنين في الضفة الغربية.

وبحسب المعطيات ذاتها فإن المستوطنات التي تقع غرب الجدار، ضمن الكتل الاستيطانية التي تنوي إسرائيل ضمها في إطار الحل الدائم، فقد ارتفع عدد المستوطنين فيها بـ11,338 مستوطناً، وذلك خلال الفترة الممتدة بين حزيران/ يونيو 2006 وبين حزيران/يونيو 2007. وفي المقابل فإن عدد المستوطنين في المستوطنات التي تقع شرق الجدار قد ارتفع في الفترة ذاتها بـ 2,886 مستوطنين. مع الإشارة إلى أن نسبة الزيادة السكانية في جهتي جدار الفصل متساوية، وتصل إلى 5.5%.

تجدر الإشارة إلى أن عدداً من المستوطنات التي تقع شرق الجدار قد ارتفع عدد المستوطنين فيها أكثر من المعدل. حيث ارتفع النسبة في مستوطنة "هار براخا" المقامة على أراضي مدينة نابلس بنسبة 9.2%، في حين ارتفع العدد في مستوطنة "بيت حاجي" جنوب جبال الخليل بنسبة 9.5%، ومستوطنة "طلمون" بنسبة 8.1%، ومستوطنة "يتسهار" بنسبة 12%، ومستوطنة "نجوهوت" بنسبة 20.6%.

وفي السياق ذاته، تشير معطيات "سلام الآن" إلى أن 80% من البؤر الاستيطانية، 112 من بين 156 بؤرة استيطانية (بعضها تم إخلاؤها)، أقيمت شرق الجدار. وفقط 20% (33 بؤرة استيطانية) أقيمت غرب الجدار. كما تشير المصادر ذاتها إلى أن غالبية البؤر الاستيطانية التي أقيمت شرق الجدار تنتشر على طول محاور الحركة الرئيسية وعلى مواقع تحكم، بهدف الربط بين المستوطنات المعزولة، نسبياً، أو منع تسليم مناطق أخرى للفلسطينيين.

وجاء أن 71% (150 ألف مستوطن) من المستوطنين في الضفة الغربية يتركزون في 8 مستوطنات تقع غرب الجدار؛ "موديعين عيليت" و"بيتار عيليت" و"معاليه أدوميم" و"أرئيل" و"غفعات زئيف" و"ألفي منشي" و"أفرات" و"كرني شومرون".

وتبين الأرقام أن المستوطنات التي يستوطنها اليهود المتدينون (الحريديم)، مثل "موديعين عيليت" و"بيتار عيليت" فإن وتيرة الزيادة السكانية مرتفعة حيث تصل إلى أكثر من 10%، وفي المقابل فإن الزيادة السكانية في "أرئيل" لم ترتفع أكثر من 0.7%، و"غفعات زئيف" 1.1%، أما في "معاليه أدوميم" و"أفرات" و"ألفي منشي" و"كرني شومرون" فتصل الزيادة السكانية إلى 4.5%.

كما جاء أنه من بين 122 مستوطنة، فإن 103 مستوطنات قد توسعت، في حين تراجعت 19 مستوطنة. وجاء أن التراجع كان أساساً في مستوطنات الأغوار مثل "غيتيت" و"حمرا" و"محولا" و"نعما" و"نيران" و"نتيف هغدود" و"بتسيئيل". وفي المقابل فقد توسعت مستوطنات الأغوار مثل "روتم" و"يفيت" و"ييطيف" و"حمدات" و"بكعوت". علاوة على الزيادة الملحوظة في المجالس الإقليمية "ماطي بنيامين" و"غوش عتسيون".

أخيراً تشير المصادر ذاتها إلى أن عدد المستوطنين قد ارتفع من 260,645 مستوطناً، إلى 275,156 مستوطناً في العام الحالي، وهو ما يشكل زيادة بنسبة 5.45%، أي ضعفي معدل الزيادة لدى اليهود في البلاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018