رئيس بلدية الإحتلال في القدس يصدر أوامر هدم جديدة لمنازل فلسطينية خلال الأيام المقبلة

رئيس بلدية الإحتلال في القدس يصدر أوامر هدم جديدة لمنازل فلسطينية خلال الأيام المقبلة

قالت مصادر مطلعة لموقع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، مساء اليوم، إن رئيس بلدية الإحتلال في القدس، نير بركات، يعتزم إصدار أوامر هدم جديدة لمنازل فلسطينية في القدس المحتلة خلال الأيام القليلة المقبلة، كأداة ضغط على الجهات المعنية لـ"ترخيص" العمارة الإستيطانية "يونتان" في حي سلوان المقدسي، الصادر بحقها أمر إخلاء تمهيداً لهدمها.ويأتي قرار بركات بموازاة قرار وزير الداخلية الإسرائيلي بالسعي لترخيص عمارة "يونتان" لتفادي هدمها بعد ضغط النائب العام الإسرائيلي على رئيس بلدية الإحتلال لتنفيذ مذكرة لإخلاء العمارة.

وأضافت المصادر أن مراقبي البلدية سيقومون خلال الأيام القليلة المقبلة بإيصال أوامر الهدم بموازة وضع أمر الإخلاء على العمارة.

وقال موقع "يديعوت" إن قرار بركات الأخير أثار ردود فعل غاضبة لدى أعضاء بلدية الإحتلال، ونقل عن عضو البلدية د. أمير مرغليت من حزب "ميرتس" قوله إن "بركات يلعب بالنار... فلا شك بأن قراره تصعيد... وخطوته هي طعنة في الخلف بالنسبة لسكان سلوان الذين يسعون إلى التوصل لتسوية مع البلدية لترخيص المنازل".

وقد شيدت عمارة يونتنان قبل أكثر من ست سنوات على يد جمعية "عطيرت كوهانيم"، إحدى أهم أذرعة الاستيطان والتهويد في القدس المحتلة، والمبنى مكون من ست طبقات في قلب قرية سلوان (القدس) وشيد من دون ترخيص، وأسكنت الجمعية الاستيطانية فيه سبع اسر يهودية.

وفي عام 2005 أمرت محكمة الشؤون المحلية بإغلاق المبنى، وثبتت المحكمة المركزية والمحكمة العليا قرار المحكمة الأولى وردتا الاستئناف الذي قدمه المستوطنون. إلا ان رئيس البلدية ماطل في تطبيق الأمر القضائي وعمل على إعداد خطة لإنقاذ المبنى وإصدار التراخيص له. وطالب المستشار القضائي للحكومة في رسالة وجهها إلى المفتش العام للشرطة مؤخرا بتنفيذ الأمر الصادر عن المحكمة.