نهائيا: براك يأمر بالإعلان عن جامعة مستوطنة أريئيل

نهائيا: براك يأمر بالإعلان عن جامعة مستوطنة أريئيل

اصدر وزير الأمن الاسرائيلي ايهود براك، اليوم الاثنين، توجيهاته الى قائد المنطقة الوسطى في الجيش الاسرائيلي بالإعلان عن المركز الأكاديمي في مستوطنة أريئيل كجامعة.


ويأتي قرار براك في أعقاب إقرار المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية لإجراء الإعتراف بالمركز الأكاديمي في مستوطنة أريئيل كجامعة والذي اتحذته الحكومة الاسرائيلية على الرغم من معارضة مجلس التعليم العالي والجامعات الاسرائيلية. الأمر الذي مهد الطريق للقراره نهائيا.
 
صحيفة "يديعوت أحرونوت"أفادت في موقعها على الشبكة، أن براك كان قد وقع هذا الأمر منذ عدة أيام ونقله الى منسق شؤون المناطق المحتلة، الا ان الأمر كان بانتظاررأي قضائي يفيد بامكانية تجاوز الأمرالقرار لحاجز المحكمة العليا الاسرائيلية، في حال تم الاستئناف عليه من قبل المعارضين، وفي هذا السياق تم التعامل مجددا مع بعض البنود وملاءمتها لهذا الغرض


وكان رؤساء الجامعات الاسرائيلية، قد تقدمو بالتماس الى المحكمة العليا ضد اقامة جامعة مستوطنة اريئيل، في الضفة الغربية المحتلة.
وجاء التماس رؤساء الجامعات بعد ان استنفذوا كافة الوسائل الاخرى، التي جوبهت بإصرار الهيئات الحكومية والرسمية المعنية وعلى رأسها وزيري المعارف والمالية على إخراج قرار تحويل المركز التعليمي اريئيل الى جامعة، رغم المعارضة الجارفة لرؤساء الجامعات ومجلس التعليم العالي في اسرائيل.


الالتماس اشار الى ان قرار اقامة الجامعة، غير معقول ومشوب بخلل في مختلف المستويات وتقف وراءه دوافع غريبة، سياسية بالاساس وليست مهنية. واضاف الالتماس انه تم تخييط صفقة اقامة الجامعة المذكورة رغم معارضة لجنة الميزانيات التابعة لمجلس التعليم العالي وان وزير المالية سارع الى الاعلان عن تمويلها ب50  مليون شيكل واعرب وزير المعارف عن دعمها.

ويشار أن براك كان قد امتنع خلال التصويت على القرار في الحكومة الاسرائيلية التي صادقت بأغلبية الاصوات على قرار تحويل المركز الاكاديمي في اريئيل الى جامعة ".


وكان باراك قد صرّح انه مستغرب لماذا تتم المصادقة على جامعة في اريئيل ولا يتم ذلك في كلية تل- حاي في الجليل ؟".
وجاءت اقوال باراك في احاديث مغلقة، مضيفاً "انه يجب الاعتراف بكلية تل - حاي ايضاً

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018