إستصدار أمر منع مؤقت ضد اخلاء القرية الفلسطينية المقامة في منطقة "إيي1"

إستصدار أمر منع مؤقت ضد اخلاء القرية الفلسطينية المقامة في منطقة "إيي1"

 

 أستصدر المبادرون لإقامة الفرية الفلسطينية على أراضي المنطقة إيي 1 الواقعة بين القدس ومستوطنة معاليه أدوميم ، استصدروا أمر منع مؤقت من المحكمة العليا الأسرائيلية يمنع الاحتلال بموجبه من إخلاء القرية الى حين النظر في القضية من قبل المحكمة.

وأدعى المحامي توفيق جبارين الذي قدم الالتماس إن الحدث يدور عن أراض خاصة بمعظمها أقام عليها المبادرون مشروعا أسياحيا للتعريف بالتراث البدوي في المنطقة.

 وكانت سلطات الاحتلال الاسرائيلي قد أنذرت الناشطين الفلسطينين، اليوم السبت، باخلاء "قرية" فلسطينية وهي عبارة عن نحو 20 خيمة اقاموها الجمعة في منطقة "ايي-1" في الضفة الغربية المحتلة التي اعلنت اسرائيل انها ستبني فيها مستوطنات جديدة.

وقالت عبير قبطي الناطقة باسم اللجنة التنسيقية للمقاومة الشعبية المنظمة للمخيم، لوكالة فرانس برس "اتى اعضاء من الادارة المدنية الاسرائيلية للضفة الغربية هذا الصباح وقالوا ان امامنا مهلة ساعة لاخلاء المكان".

واضافت: "لا ننوي المغادرة من تلقاء انفسنا".

ونصب اكثر من 200 ناشط فلسطيني عشرين خيمة منذ الجمعة في الموقع في المنطقة الحساسة التي اعلنت الحكومة الاسرائيلية عن عزمها على بناء مساكن استيطانية فيها.

واطلق الناشطون على الموقع اسم "باب الشمس" نسبة لرواية تحمل نفس الاسم للكاتب اللبناني الياس خوري وتتحدث عن النكبة واللجوء والمقاومة الفلسطينية.

وحضرت قوات شرطة الاحتلال، صباح اليوم السبت، الى الموقع الموجود بين القدس الشرقية المحتلة ومستوطنة "معاليه ادوميم". ويشبه تحرك الناشطين الفلسطينيين ما يقوم به المستوطنون لدى انشاء بؤر استيطانية من دون موافقة الحكومة الاسرائيلية.

وتسمى المنطقة التي اقيم فيها المخيم :منطقة ايي 1" وهي في منطقة مصنفة "ج" في الضفة الغربية وهذا يعني انها تخضع لادارة امنية ومدنية اسرائيلية حيث من المستحيل ان يحصل الفلسطينيون على اوامر بناء فيها.

وكانت اسرائيل اعلنت قبل ستة اسابيع اعتزامها بناء الاف من الوحدات السكنية الاستيطانية في هذه المنطقة ردا على رفع تمثيل دولة فلسطين في الامم المتحدة الى دولة مراقب. ولقي المشروع ادانات فلسطينية ودولية.

ويهدف المشروع الاستيطاني في المنطقة "اي 1" الى وصل مستوطنة "معاليه ادوميم" في الضفة الغربية التي يقيم فيها 35 الف مستوطن بالاحياء الاستيطانية في القدس الشرقية المحتلة منذ 1967.

وهو بذلك سيكمل تقسيم الضفة الغربية الى شطرين وعزل القدس، ما يجعل من المستحيل قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة وعلى اراض متصلة في المستقبل.

التماس للعليا الاسرائيلية

وعلم ان محامين فلسطينيين قدموا التماسا للمحكمة العليا الاسرائيلية لإصدار إنذار بمنع إجلاء الفلسطينيين الذين أقاموا قرية "باب الشمس" على أراض مجاورة للقدس.

وكانت مصادر لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية قد صرحت لوكالة الأنباء الألمانية(د. ب.أ) إن الجيش الإسرائيلي سلم القائمين على إقامة القرية إخطارات بإخلائها بشكل فوري وإلا سيتم استخدام القوة ضدهم.

وذكرت المصادر أن قوات الجيش بدأت بحشد عناصرها في محيط القرية الواقعة في منطقة (إي 1) وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة بعد أن رفض المعتصمون فيها قرار إخلائها.

وقالت مصادر فلسطينية انه تم ابلاغ النشطاء الذين اقاموا القرية بضرورة اخلاء المنطقة ولكن بامكانهم ترك خيامهم في مكانها، بحسب صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية في موقعها الالكتروني.

وقال "قادة القرية" انه اذا ارغمتهم قوات الامن الاسرائيلية على اخلاء المنطقة، فانهم سوف يفعلون ذلك بمقاومة سلبية
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018