قوات الاحتلال تقتحم القرية الفلسطينية في المنطقة E1 وتخلي الناشطين بالقوة

قوات الاحتلال تقتحم القرية الفلسطينية في المنطقة E1 وتخلي الناشطين بالقوة

 

قامت قوات كبيرة من حرس الحدود وجنود الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، الأحد بهدم القرية الفلسطينية التي أقامها فلسطينون في المنطقة E1، بعد استصدار أمر بإخلاء القرية الفلسطينية وإزالة الخيام من الموقع بحجة أن قسم من الأراضي التي أقيمت عليها خيام القرية الفلسطينيةهي أراضي دولة، وأن إقامة القرية سيؤدي إلى "أعمال شغب" ومواجهات، كما قد تترتب عليه تعقيدات إقليمية ودولية.

 

في المقابل قال موقع هآرتس على الشبكة إن فحصا أجرته الصحيفة في خطط الإدارة المدنية أظهر أن الخيام التي أقيمت قد نصبت على مساحة من الأرض تابعة لسكان فلسطينيين وليست أراضي دولة مما اضطر الدولة إلى التوجه للمحكمة الإسرائيلية العليا لاستصدار أمر بإخلاء القرية الفلسطينية  الجديدة التي أطلق عليها اسم باب الشمس. وقال الموقع إن جيبا من الأراضي تبلغ مساحته 1500 دونما تعود لفلسطينيين تقوم ضمن مخططات بناء مساحتها 12 ألف دونما وضعت إسرائيل يدها عليها، وأنه على الرغم من عدم تسجيل الأراضي الفلسطينية بشكل منظم في الطابو إلا أن ملكيتها تعود لمواطنين فلسطينيين.

وكانت حكومة الاحتلال ادعت أمام المحكمة العليا أن إخلاء القرية الفلسطينية هو ضروري لمنع سابقة من "غزو" الفلسطينيين لأراضي الدولة في المكان من جهة، وأن إقامة معسكر الخيام في الموقع المحدد في ظل الظروف الحالية هو خطوة احتجاجية تهدف إلى إثارة أعمال شغب  لها تداعيات وطنية ودولية كما أن هناك خوف حقيقي من أن تكون لهذه الخطوة تداعيات وآثار أمنية خطيرة وبسبب الضرورات الأمنية الملحة".  

وأشار الموقع إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي نصبت حواجز عسكرية في الطريق ألمؤدية إلى موقع القرية الفلسطينية ومنعت المتضامنين من الوصول للمكان، فيما استطاع الناشطون الفلسطينيون ومعهم متضامنون أجانب من الوصول للمكان عبر التلال المحيطة بالمكان.  

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018