بان كي مون يعتبر التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية "مصدر قلق"

بان كي مون يعتبر التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية "مصدر قلق"

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في رسالة بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، إن التوسع في بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة "هو مصدر قلق كبير".

وقال بان كي مون يوم أمس، الجمعة، إن "الإعلان عن بناء آلاف الوحدات السكنية الجديدة لا يتفق مع هدف التوصل الى حل الدولتين، ويهدد بانهيار المفاوضات"، داعيا إلى وقف بناء أي مستوطنات جديدة في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس المحتلة.

وحذر من توترات "متزايدة الخطورة" بين إسرائيل والفلسطينيين يمكن أن تهدد "محادثات السلام". وقال: "أشعر بقلق شديد بسبب الوضع المتزايد الخطورة على الأرض. فقد حدث تصعيد في العنف والتحريض".

في المقابل، أدان الأمين العام للأمم المتحدة الهجمات الصاروخية من غزة على إسرائيل، وقيام نشطاء فلسطينيين ببناء أنفاق من الأراضي الفلسطينية المحاصرة الى إسرائيل.

وأكد بان كي مون في رسالته بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لمنح الجمعية العامة الأمم المتحدة فلسطين صفة دولة مراقب، على ضرورة أن يتغلب الفلسطينيون على "الانقسامات" من أجل لتعزيز المحادثات. ودعا جميع الأطراف إلى "التصرف بطريقة مسؤولة، والامتناع عن القيام بأعمال تقوض احتمالات نجاح المفاوضات". على حد قوله.