شبكة أنفاق تطوّق القدس لتعزيز الوجود الاستيطاني

شبكة أنفاق تطوّق القدس لتعزيز الوجود الاستيطاني
(أ ف ب)

صادقت "اللجان اللوائية" في بلدية الاحتلال في القدس على مخطط لإقامة شبكة من الأنفاق حول المدينة، هي عبارة عن تسهيلات لبنية تحتية حيوية ترتبط بمشاريع استيطانية مستقبلية وتسهل حركة انتقال المستوطنين من مستوطنات شرق المدينة وشمالها في معاليه أدوميم، ونيفي يعقوب وبسغات زئيف إلى مركز المدينة، "بذريعة تخفيف الازدحام المروري شرق القدس وشمالها."

وجاء في تقرير نشره موقع "العربي الجديد"، الخميس، ونقل فيه عن مدير دائرة الخرائط في جمعية الدراسات العربية التابعة لبيت الشرق، خليل تفكجي، قوله إن سلطات الاحتلال "تسعى لربط المستوطنات في الشرق، خصوصاً معاليه أدوميم بمركز مدينة القدس، وتيسير حركة انتقال المستوطنين في هذه المنطقة بمركز المدينة ومنها إلى تل أبيب، كما ترتبط شبكة الأنفاق بمشاريع اقتصادية إقليمية، منها مطار البقيعة في الخان الأحمر، والشارع الإقليمي الذي سيربط “إسرائيل” بالأردن.

وأضاف تفكجي، أن "ما أعلن عنه بهذا الخصوص في وسائل الإعلام الإسرائيلية، لا يتعدى إقامة نفق تحت الأرض بمحورين أو مسارين، يبدأ من مطحنة الكوكا كولا على تخوم مخيم شعفاط بمحاذاة قرية العيسوية، وصولاً إلى الشارع الرئيس شعفاط – القدس، قرب عيادة كركشيان، بحيث يتمكن المستوطنون القادمون من معاليه أدوميم شرق القدس من عبوره أسفل محطة وقود العيسوية وصولاً إلى محور شعفاط – تل أبيب، من دون الحاجة للمرور عبر الشارع الرئيس الذي يشهد يومياً حركة ازدحام مروري، هي الأكبر في “إسرائيل” في ذروتي الصباح والعصر. وبالتالي فإن حفر هذا النفق بمحوريه سيخفف إلى حد كبير حركة الانتقال هذه، ما سيعزز الوجود الاستيطاني في معاليه أدوميم ومحيطها".

وتابع تقرير "العربي الجديد" نقلا عن تفكجي أن "هذه التسهيلات في البنية التحتية تندرج في إطار مشاريع مستقبلية استراتيجية وحيوية تعتزم سلطات الاحتلال تنفيذها في محيط القدس، ومنها شبكة القطار التي ستتفرع منها مسارات عدة في محيط المدينة، بما في ذلك حي الشيخ جراح، وتسهيل انتقال المستوطنين من القدس الغربية إلى القدس الشرقية، كما ستسفر عن تسهيلات اقتصادية إقليمية بين الأردن وإسرائيل، ومنها مطار البقيعة الذي سيقام على أرض البقيعة في الخان الأحمر".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018