53 مشروعا استيطانيا بالضفة خلال نيسان

53 مشروعا استيطانيا بالضفة خلال نيسان
(وفا)

وثق تقرير صادر عن مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني 53 مشروعا استيطانيا في الضفة الغربية المحتلة خلال شهر نيسان/أبريل الماضي.

ووفقا لتقرير المركز الذي صدر، اليوم الخميس، فقد شملت المشاريع والأنشطة الاستيطانية مصادرة أراضي وإخطار الكثير من المنشآت بالهدم وإخطار بهدم عشرات المنشآت السكينة والتجارية، فيما صادقت على بناء آلاف الوحدات السكنية الاستيطانية في مستوطنات الضفة بعد مصادرة وتجريف أراضي مواطنين وشق طرق استيطانية. 

وذكر المركز في تقريره الإحصائي، أن إجراءات الاحتلال طالت منشآت تعود لفلسطينيين في الداخل المحتل، وذلك ضمن سياستها التنكيلية بهم بهدف تهجيرهم.

وقال مدير المركز عماد أبو عوّاد: "الملاحظ في عملية الهدم والاستيطان أنها تشهد بشكل شهري زيادة ملحوظة بنسبه شبه ثابته، الأمر الذي يشي بأن مخطط الاحتلال يهدف إلى جعل هذه السياسية بمثابة مخدر لأي حراك فلسطيني".

ووفقا للتقرير الإحصائي، فإن مدينة القدس المحتلة، لا زالت تحتل المرتبة الأولى في قائمة الاستهداف، لكن مع زيادة ملحوظة، حيث استحوذت على 50% تقريبا من قرارات الهدم، في ظل قيام جزء من المواطنين بهدم بيوتهم بأنفسهم، تخلصا من احتمالية أنّ يحملهم الاحتلال تكاليف ذلك، في حال قام هو بالمباشرة في ذلك.

وأوضح أن عمليات البناء الاستيطاني ارتفعت في العام 2018 بنسبة 9% عن العام 2017، حيث كان معدل البناء خلال العشر أعوام الأخيرة ما قبل 2018 بمعدل 1800 وحدة استيطانية، قفز فوق 2000 في العام الماضي، ومرجح للارتفاع أكثر عام 2019، مدعوماً بعوامل أهمها اتجاه صفقة القرن، ووجود حزب أحزاب اليمين المتدين، كبيضة قبان في الحكومة الإسرائيلية.