"22 ألف وحدة استيطانية في الضفة والقدس خلال ثلاثة أعوام"

"22 ألف وحدة استيطانية في الضفة والقدس خلال ثلاثة أعوام"
مشروع استيطاني جديد في مستوطنة نعالا بالضفة المحتلة (أ ب)

أقرت هيئة الأمم المتحدة في تقرير قدم أمام جلسة لمجلس الأمن، اليوم الخميس، بأن عدد الوحدات الاستيطانية التي قُدمت خطط لبنائها في الأراضي الفلسطينية، أو تمت الموافقة عليها خلال عام 2019 الجاري، بلغ 10 آلاف وحدة مقارنة بنحو 6 آلاف 800 في كل من العامين الماضيين.

وأضاف التقرير أنه "منذ عام 2016 جرى التخطيط أو تمت المصادقة على مخططات لإقامة أكثر من 22 ألف وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وصدرت مناقصات لإقامة 8 آلاف وحدة".

وناقش مجلس الأمن تقرير الأمين العام الثاني عشر المتعلق بتنفيذ قرار مجلس الأمن 2334، الذي يغطي الفترة الواقعة بين 12 أيلول/ سبتمبر و6 كانون الأول/ ديسمبر 2019.

وأبلغ المنسق الأممي الخاص لعملية السلام بالشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، أعضاء المجلس خلال الجلسة التي انعقدت بالمقر الدائم بالمنظمة الدولية بنيويورك حول "الحالة في الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية"، بأن إسرائيل لم تلتزم بقرار المجلس رقم 2334.

وجدد المسؤول الأممي تأكيده على أن "إنشاء المستوطنات في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، ليس له أي سند قانوني ويشكل انتهاكا صارخا بموجب القانون الدولي، على النحو المذكور في القرار 2334، ويجب وقفه فورا وبشكل كامل".

واشنطن تهاجم القرار الأممي الخاص بعدم شرعية الاستيطان الإسرائيلي

بدورها، هاجمت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت، قرار مجلس الأمن رقم 2334، الصادر عام 2016، والذي طالب إسرائيل بالوقف الفوري للاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، زاعمة أنه يوجه انتقادات "غير عادلة" لإسرائيل.

وشددت كرافت على مساندة إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للتوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقالت لأعضاء المجلس "قلت لكم من قبل، وسأقوله مرة أخرى اليوم، إن إسرائيل ليس لديها صديق أفضل من كيلي كرافت".

وهاجمت المندوبة الأميركية بشدة قرار مجلس الأمن رقم 2334، وقالت "إدارة ترامب تعارض بشدة هذا القرار لأنه قرار من جانب واحد، ويوجه انتقادات غير عادلة لإسرائيل". واعتمد مجلس الأمن الدولي القرار 2334 بأغلبية 14 صوتا (من أصل 15 دولة) وامتناع الولايات المتحدة الأميركية عن التصويت في 23 كانون الأول/ ديسمبر 2016.

وأكد القرار عدم شرعية إنشاء إسرائيل للمستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 بما فيها القدس الشرقية، وطالب إسرائيل بوقف فوري لكل الأنشطة الاستيطانية على الأراضي الفلسطينية المحتلة.