نابلس: تجريف أراضي للفلسطينيين لتوسيع المشروع الاستيطاني

نابلس: تجريف أراضي للفلسطينيين لتوسيع المشروع الاستيطاني
الاحتلال يجرف مساحات من أراضي قريوت (مواقع التواصل)

 قامت جرافات سلطات الاحتلال الإسرائيلي تساندها قوات عسكرية صباح اليوم الثلاثاء، بأعمال تجريف لمساحات واسعة من الأراضي التابعة لقرى محافظة نابلس، وذلك لتوسعة مستوطنتي "شيلو" و"شفوت راحيل"، المقامتين على أراضي قرى جالود وقريوت وقصرة.

 ووفقا لمسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، فإن المستوطنين  شرعوا بأعمال تجريف واسعة لبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية لتوسيع مستوطنة "شفوت راحيل"، في حوض رقم 13 موقع "الخفافيش" من أراضي قرية جالود.

وتأتي أعمال التجريف، كما يؤكد دغلس، رغم القرار الصادر عن المحكمة العليا لدولة الاحتلال العام الماضي يقضي بوقف جميع أعمال البناء والتوسع في مستوطنة "شفوت راحيل" المقامة على أراضي قرية جالود.

وأوضح أن جرافات الاحتلال تقوم بأعمال تجريف في الحوض (رقم 12) من أراضي قرية جالود موقع "راس مويس" لتنفيذ الخطة الاستيطانية 22/205 التي تستهدف أراضي المواطنين في قريتي جالود وقريوت لتوسيع مستوطنة "شيلو" وبناء أكثر من 175 وحدة سكنية استيطانية جديدة.

وبين مسؤول ملف الاستيطان أن مجلسي جالود، وقريوت، بادرا ومن خلال منظمة "يش دين" لتقديم الاعتراض على الخطة الاستيطانية المذكورة فور الإعلان عنها، والتي تستهدف مساحات واسعة من أراضي القريتين.

وعلى الرغم من أن الاعتراض منظور فيه لدى المحكمة العليا، إلا أن جرافات الاحتلال بدأت أعمال التجريف الفعلي في الجزء المستهدف من حوض رقم 12 من أراضي قرية جالود، دون الانتظار لنتائج الاعتراض.